حزب سوداني يلوّح بالانسحاب من الحكومة

حزب سوداني يلوّح بالانسحاب من الحكومة

أعلن حزب المؤتمر الشعبي السوداني أكبر الأحزاب المشاركة في حكومة الوفاق الوطني أن كل السودان الآن يعيش على برميل بارود، وهدد بخيارات سيلجأ إليها حال لم يستجب حزب المؤتمر الوطني الحاكم لتوصيات الحوار، التي تم التوافق عليها، ولم يستبعد خروجه من حكومة الوفاق، موضحاً أن كل الاحتمالات مفتوحة.

أعلن حزب المؤتمر الشعبي السوداني أكبر الأحزاب المشاركة في حكومة الوفاق الوطني أن كل السودان الآن يعيش على برميل بارود، وهدد بخيارات سيلجأ إليها حال لم يستجب حزب المؤتمر الوطني الحاكم لتوصيات الحوار، التي تم التوافق عليها، ولم يستبعد خروجه من حكومة الوفاق، موضحاً أن كل الاحتمالات مفتوحة.

وأعرب الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي إدريس سليمان في مؤتمر صحافي عقده أمس عن استيائه من مقتل المتظاهرين، خلال الاحتجاجات، التي اندلعت في عدد من مدن البلاد، وأضاف «نرفض القتل واستعمال العنف ونحن مع حق المواطن السوداني في التعبير عن نفسه بالتظاهر وكل الوسائل المشروعة».

تحقيق عاجل

وطالب الحكومة بإجراء تحقيق عاجل حول مقتل المتظاهرين، مشدداً على قدسية الدم السوداني، كما طالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين جراء التظاهرات، وقال إنه لا يوجد مبرر للاعتقال.

وسخر سليمان من ادعاءات مسؤولين بالحكومة بأن التظاهرات تحركها أياد إسرائيلية، وقال إن من خرج إلى التظاهر حركه الجوع، في ظل ندرة في الخبز، وندرة في الوقود، وندرة في السيولة النقدية، وتطاول أمد تلك الأزمات، وتساءل «لماذا تطاولت الأزمة وحلولها ميسورة؟».

واتهم حزب المؤتمر الوطني الذي يستحوذ على غالبية أجهزة الحكومة بالعجز عن معالجة أزمات البلاد، والتمادي في الانفراد بالسلطة، وقال إن 70 في المئة من توصيات الحوار الوطني لم يتم تنفيذها، بسبب تعنت الحزب الحاكم، كما اتهم جماعات مصالح داخل الحكومة بالفساد وتبديد موارد الشعب السوداني.

في غضون ذلك، ذكرت لجنة أطباء السودان المركزية أن تسعة أشخاص أصيبوا برصاص قوات الأمن في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة الخرطوم، أول من أمس. وذكرت اللجنة على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن أحد المصابين في حالة خطيرة.

تجمع جديد

من جهته، قال «تجمع المهنيين»، الذي كان دعا لاحتجاجات أول من أمس، وهو تجمع جديد وغير معروف القيادة، إن احتجاجات الثلاثاء حققت أهدافها المتمثلة في توحيد الكلمة بين جميع القوى. ونقل موقع «سودان تريبيون» عن التجمع القول، في بيان: «كنا نعمل على تحقيق ما حدث بكل جدارة وقوة.. أن نتوحد جميعاً.. قلنا كلمتنا معاً وعبرنا بصوت عال عن إرادتنا الشعبية الموحدة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً