الاحتجاجات مستمرة في مدينتين تونسيتين

الاحتجاجات مستمرة في مدينتين تونسيتين

تواصلت الاحتجاجات في مدينة القصرين إثر انتحار مصور صحافي حرقاً وأوقف السلطات 12 شخصاً بينما خرجت مسيرة في مدينة جبنيانة التونسية أمس للاحتجاج ضد الاستخدام المفرط للعنف من قبل الأجهزة الأمنية.أوقفت السلطات الأمنية في تونس 12 شخصاً شاركوا في الاحتجاجات وأعمال الشغب التي شهدتها مدينة القصرين.

تواصلت الاحتجاجات في مدينة القصرين إثر انتحار مصور صحافي حرقاً وأوقف السلطات 12 شخصاً بينما خرجت مسيرة في مدينة جبنيانة التونسية أمس للاحتجاج ضد الاستخدام المفرط للعنف من قبل الأجهزة الأمنية.أوقفت السلطات الأمنية في تونس 12 شخصاً شاركوا في الاحتجاجات وأعمال الشغب التي شهدتها مدينة القصرين.

وأعلنت السلطات الأمنية إيقاف خمسة محتجين لاتهامهم بتخريب عمود مجهز بكاميرا مراقبة في مفترق وسط المدينة، واثنين قاما برشق قوات الأمن بحجارة وتسببا في تهشيم زجاج سيارة أمنية.

وتحاول السلطات الأمنية والقضائية في القصرين التوصل إلى معلومات بشأن وجود متواطئين يشتبه بتورطهم في حرق المصور الصحفي، عبر كاميرا مراقبة وسط المدينة.

وأفادت وزارة الداخلية بإيقاف خمسة عناصر بتهمة التحريض على العنف، وضبطت مبالغ مالية بحوزتهم في سيارة أثناء الاحتجاجات الليلية.

من جهة أخرى، خرجت مسيرة في مدينة جبنيانة أمس للاحتجاج ضد الاستخدام المفرط للعنف من قبل الأجهزة الأمنية ضد محتجين.

وتشهد المدينة الواقعة بولاية صفاقس بوسط تونس مواجهات متكررة بين قوات الأمن ومحتجين من الشباب منذ السبت الماضي غداة وفاة شاب من الجهة خلال مطاردة أمنية بينما كان يحاول الإفلات على دراجة نارية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً