اتصالات متكرّرة من موظف بنك تُدخل عميلاً إلى المستشفى

اتصالات متكرّرة من موظف بنك تُدخل عميلاً إلى المستشفى

باشرت محكمة استئناف أبوظبي في جلستها، أمس، النظر في قضية موظف (عربي الجنسية) يعمل بأحد البنوك المحلية، بتهمة إزعاج أحد العملاء عبر تكرار الاتصالات به، ما تسبب في ارتفاع ضغط دمه ونقله بالإسعاف إلى المستشفى، وقررت حجز القضية للحكم في 15 يناير المقبل.

باشرت محكمة استئناف أبوظبي في جلستها، أمس، النظر في قضية موظف (عربي الجنسية) يعمل بأحد البنوك المحلية، بتهمة إزعاج أحد العملاء عبر تكرار الاتصالات به، ما تسبب في ارتفاع ضغط دمه ونقله بالإسعاف إلى المستشفى، وقررت حجز القضية للحكم في 15 يناير المقبل.

وخلال الجلسة حضر أحد المسؤولين في البنك كشاهد مع المتهم، وأقر بأن المتهم يعمل موظفاً في البنك ومن صميم عمله واختصاصاته هو ومن في نفس وظيفته من موظفي البنك الاتصال بالعملاء، كما قدم المتهم لهيئة المحكمة شهادة لمن يهمه الأمر صادرة من البنك بنوع وظيفته.

وقال الشاكي: إن المتهم يعمل موظف تحصيل في البنك، واعتاد الاتصال يومياً أكثر من 20 مرة في الساعة، وذلك «لمطالبتي بتسديد مبلغ مستحق للبنك، مشيراً إلى أنه توقف عن الرد على رقم البنك فتابع الموظف الاتصال من هاتفه، ما تسبب في ارتفاع ضغط الدم، وسقوطي في أحد الأماكن العاملة ما استدعى نقلي بسيارة الإسعاف إلى المستشفى».

وقال: خلال تواجدي داخل سيارة الإسعاف استمر المتهم بالاتصال بي، ما دفع المسعف الموجود في السيارة إلى الرد على الهاتف وإخباره بأنني مريض ومتواجد داخل سيارة إسعاف متوجهاً للمستشفى.

حينها شرع المتهم في الاعتذار للشاكي متعهداً له بعدم تكرار الأمر مرة ثانية، ليقرر الشاكي في النهاية مسامحة المتهم والتنازل عن الدعوى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً