صحيفة إسرائيلية: وفد لحزب الله في دمشق كان مستهدفاً بالضربات الجوية

صحيفة إسرائيلية: وفد لحزب الله في دمشق كان مستهدفاً بالضربات الجوية

تحدثت تقارير عن أن وفداً من ميليشيا حزب الله كان مستهدفاً في الضربات الجوية الإسرائيلية قرب العاصمة دمشق، والتي أعلنت سوريا التصدي لها، أمس الثلاثاء. وتساءلت صحيفة جورزاليم بوست الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن صحة التقارير التي “ادعت” أن وفداً من حزب الله كان مسافراً من بيروت إلى دمشق، أثناء اندلاع الغارات الجوية الإسرائيلية، قد تم استهدافه، …




مؤيدون لحزب الله يحملون صوراً للقيادي العسكري في الحزب عماد مغنية (رويترز)


تحدثت تقارير عن أن وفداً من ميليشيا حزب الله كان مستهدفاً في الضربات الجوية الإسرائيلية قرب العاصمة دمشق، والتي أعلنت سوريا التصدي لها، أمس الثلاثاء.

وتساءلت صحيفة جورزاليم بوست الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن صحة التقارير التي “ادعت” أن وفداً من حزب الله كان مسافراً من بيروت إلى دمشق، أثناء اندلاع الغارات الجوية الإسرائيلية، قد تم استهدافه، وهو ما يثير بحسب الصحيفة العديد من التساؤلات حول “هوية أعضاء الوفد، وسبب استهدافهم”.

استهداف وفد الحزب
ونقلت الصحيفة عن مجلة نيوزويك الأمريكية، اليوم الأربعاء، وموقع لبنان الجديد، أن قادة وأعضاء من حزب الله انطلقوا، أمس الثلاثاء، من بيروت الساعة الرابعة إلى مطار دمشق خلال القصف الإسرائيلي، ليصعدوا على متن طائرة متجهة إلى طهران، وذلك لحضور جنازة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني آية الله محمود هاشمي شاهرودي، وهو رجل دين بارز في إيران و”الخليفة المحتمل” السابق للمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

ولم يتم تأكيد المزاعم حول استهداف أعضاء حزب الله في الغارات الإسرائيلية، وأنهم كانوا مسافرين لحضور جنازة شاهرودي، وفق الصحيفة الإسرائيلية.

وأضافت الصحيفة، أنه لطالما استهدفت الهجمات الجوية الإسرائيلية الطريق الجبلي من بيروت إلى دمشق، لكن الادعاءات بأن قادة حزب الله كانوا مستهدفين يثير التساؤلات حول “سبب سفرهم إلى سوريا”.

السفر إلى دمشق
وغادرت رحلة “ماهان” الجوية دمشق حوالي الساعة العاشرة مساءً وسط الغارات الجوية الإسرائيلية. إلا أن هذه الرحلات يمكن أن تطير مباشرة إلى بيروت، فلماذا يحتاج وفد حزب الله للسفر إلى دمشق للصعود على متن الطائرة الإيرانية؟ وفق الصحيفة،

ويتبادل حزب الله وقادة النظام الإيراني حضور الجنازات والاحتفالات بانتظام، إذ سبق أن ذهب قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني لزيارة قبر القيادي بحزب الله جهاد مغنية عام 2015 في بيروت، والذي قتل في غارة إسرائيلية على القنيطرة.

أشارت الصحيفة إلى أن “الادعاء” بأن أعضاء حزب الله قد استقلوا بالفعل طائرة “ماهان” لم يتم تأكيده، إضافةً إلى عدم وجود صور أو لقطات تكشف عن إصابة الطائرة.

تصعيد خطير

واعتبرت أن استهداف وفد حزب الله وهو على متن الطائرة في مطار دمشق في حال تم تأكيده، سيكون تصعيداً خطيراً.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية، اتهمت شركة “ماهان” للطيران بتقديم خدمات للحرس الثوري الإيراني، الذي تتهمه واشنطن بدعم الإرهاب.

وصنفت الولايات المتحدة ماهان على قائمة العقوبات منذ أكتوبر(تشرين الأول) 2011، بسبب تورطها في تقديم الدعم اللوجستي والمالي والتكنولوجي لقوات الحرس الثوري الإيراني ونقل الميليشيات والجنود والأسلحة والمعدات والأموال إلى سوريا وسائر دول المنطقة.

كما قامت الشركة بنقل الأسلحة والأفراد إلى حزب الله والجماعات المسلحة الإقليمية التي تعزز أعمالها الصراع وعدم الاستقرار الإقليمي، بحسب الخزانة الأمريكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً