تجدد المواجهات في بنغلاديش قبل أيام من انتخابات مثيرة للجدل

تجدد المواجهات في بنغلاديش قبل أيام من انتخابات مثيرة للجدل

اندلعت مواجهات جديدة اليوم الأربعاء، في بنغلاديش على خلفية حملات الانتخابات التشريعية المنتظرة الأحد المقبل، والتي ترى المعارضة أنها متحيزة للسلطة. وفي حادثة جديدة، هاجم شبان يحملون أعلام حزب رابطة عوامي الحاكم، بالسكاكين مرشحاً من حزب بنغلاديش القومي، بعد ساعات فقط من جرح قائد الحزب المعارض في مواجهات مع ناشطين من الحزب المنافس، وفق الشرطة.وتعرض المرشح حبيب…




اشتباكات في بنغلاديش مع قرب الانتخابات (تويتر)


اندلعت مواجهات جديدة اليوم الأربعاء، في بنغلاديش على خلفية حملات الانتخابات التشريعية المنتظرة الأحد المقبل، والتي ترى المعارضة أنها متحيزة للسلطة.

وفي حادثة جديدة، هاجم شبان يحملون أعلام حزب رابطة عوامي الحاكم، بالسكاكين مرشحاً من حزب بنغلاديش القومي، بعد ساعات فقط من جرح قائد الحزب المعارض في مواجهات مع ناشطين من الحزب المنافس، وفق الشرطة.

وتعرض المرشح حبيب الرحمن حبيب للاعتداء من قبل 15 رجلاً على دراجاتهم النارية في بلدة إشواردي شمال البلاد، وقال القائد المحلي للشرطة بهاء الدين فاروقي إن “حبيب طعن 3 مرات في فخذه، جروحه عميقة لكنه بمنأى من الخطر”.

وفي وقت متأخر أمس الثلاثاء، جرح القائد البارز في حزب بنغلاديش القومي غويشوار روي، جراء مواجهات عنيفة في محافظة دكا مع ناشطين من رابطة عوامي، وفق ما أكد المراقب في الشرطة شفي الرحمن، وبدا روي والدماء تغطي وجهه في صور نشرتها وسائل الإعلام.

ومنذ استهلالها، شهدت الحملة الانتخابية في بنغلاديش مواجهات يومية بين مناصرين للحزبين الرئيسيين، ما زاد من التوتر بين الطرفين، وتسعى رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد لتولي السلطة لولاية رابعة، لكن يتهم حزبها بترهيب واعتقال مرشحين من المعارضة لتعزيز فرصها بالفوز، وترفض الحكومة تلك الاتهامات.

وقال حزب بنغلاديش القومي الذي تقبع قائدته خالدة ضياء في السجن، وحليفه الإسلامي “الجماعة الاسلامية”، إن أكثر من 11500 من مؤيديهما قد اعتقلوا منذ الدعوة للانتخابات في 8 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي، ويقولان أيضاً إن المئات من مناصريهما قد جرحوا خلال مواجهات مع الطرف الآخر.

وقتل 6 أشخاص، 4 منهم من مؤيدي حزب بنغلاديش القومي، حتى الآن في مواجهات على خلفية الحملة الانتخابية، وطالبت المعارضة باستقالة رئيس لجنة الانتخابات نور الهدى، متهمةً إياه بأنه منحاز لمناصري الحزب الحاكم.

وقال المتحدث باسم المعارضة فخر الإسلام المغير إن “رئيس اللجنة لا يمكن أن يسهم في تنظيم انتخابات موضوعية وغير منحازة ولا يمكن انتظار معاملة عادلة منه”، وغادر ممثلون عن المعارضة اجتماعاً مع نور الهدى أمس وهم يطالبون بأن يتولى مفوض آخر أكثر موضوعية مهام مراقبة الانتخابات بدلاً عنه.

ويأمل حزب بنغلاديش القومي أن يتحسن الوضع الأمني في البلاد مع نشر 30 ألف جندي أول أمس الإثنين في كافة أنحاء هذا البلد البالغ عدد سكانه 165 مليون نسمة، أغلبيتهم مسلمين، لكن الحزب أكد أن مرشحيه تعرضوا للاعتداء في 28 دائرة انتخابية أمس جرح بسببها 100 شخص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً