حسني مبارك: هاربون من الإخوان وحماس وحزب الله احتلوا شريطاً حدودياً مع غزة في 2011

حسني مبارك: هاربون من الإخوان وحماس وحزب الله احتلوا شريطاً حدودياً مع غزة في 2011

قال الرئيس المصري الأسبق محمد حسنى مبارك في شهادته أثناء محاكمة مرسي وآخرين في قضية اقتحام السجون، إن المتسللين استخدموا الأسلحة في الشيخ زويد، والعريش وأطلقوا النار على الشرطة، وانتشروا في الميادين، وأطلقوا النار من فوق العمارات. وأشار مبارك إلى أن المتسللين الهاربين من السجون من حماس وحزب الله وجماعة الإخوان الإرهابية، خاصةً من سجن وادي النطرون….




وصول الرئيس المصري الأسبق محمد حسنى مبارك إلى المحكمة (تويتر)


قال الرئيس المصري الأسبق محمد حسنى مبارك في شهادته أثناء محاكمة مرسي وآخرين في قضية اقتحام السجون، إن المتسللين استخدموا الأسلحة في الشيخ زويد، والعريش وأطلقوا النار على الشرطة، وانتشروا في الميادين، وأطلقوا النار من فوق العمارات.

وأشار مبارك إلى أن المتسللين الهاربين من السجون من حماس وحزب الله وجماعة الإخوان الإرهابية، خاصةً من سجن وادي النطرون.

وأكد مبارك :”لا أعرف عدد القتلى في الأحداث لأنهم كانو بيضربو نار ولكن الأجهزة لديها معلومات”.

وأوضح مبارك أنه لا يملك معلومات عن خطفه لعض رجال الشرطة أثناء الأحداث.

وقال مبارك: “هناك مخططات كثيرة كانت تحاك ضد الدولة المصرية بعد 25 يناير(كانون الثاني) 2011 ، لكني لست في حل للحديث عنها قبل الحصول على إذن من الجهات المختصة”.

وعن شهادة اللواء حبيب العادلي الذي تحدث عن تسلل فلسطينيين عبر الأنفاق منذ الثمانينيات من القرن الماضي بهدف للتجارة بين غزة وسيناء، قبل أن يتطورالهريب عبر أنفاق غزة مع الوقت، قال مبارك: “موضوع الأنفاق موضوع كبير وحصل، كانت بتبدأ من غزة وتوصل لسيناء، وكانت بتطلع في البيوت والمزارع وأماكن كثيرة”، وتابع “دمرنا أنفاقاً كثيرةً واقترحنا مع وزارة الدفاع على إجراء معين علشان نخلص من هذه الأنفاق، وبقية التفاصيل لأ استطيع الإفصاح عنها”.

وساله القاضي: “لماذا لم تتخذ إجراءات حاسمة لتدمير الأنفاق؟”. فأجاب مبارك قائلاً: “دمرنا آلاف الأنفاق وطلبت من وزارة الدفاع حلاً جذرياً للموضوع، ولما بدأنا لقينا ضرب النار اشتغل علينا من غزة”.

واستكملت محكمة جنايات القاهرة اليوم الأربعاء، النظر في محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و26 آخرين من قيادات الجماعة الإرهابية، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”اقتحام السجون”.

وكان المستشار الراحل هشام بركات النائب العام السابق، قد أمر باحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية بعد أن كشفت تحقيقات قاضي التحقيق المنتدب للتحقيق تورط ما يناهز 800 متهم من حماس، وحزب الله، وجماعة الإخوان الإرهابية، وبعض التكفيريين من بدو سيناء، وبالتزامن مع اندلاع تظاهرات 25 يناير(كانون الثاني) 2011، في إطلاق قذائف ار بي جي، وأعيرة نارية بكثافة في جميع المناطق الحدودية من الجهة الشرقية مع قطاع غزة، و تفجير كمائن حدودية، وأحد خطوط الغاز، والتسلل عبر الأنفاق إلى مصر، في سيارات رباعية الدفع ومدججة بأسلحة نارية ثقيلة اربي جي، جرينوف، بنادق الية، والسيطرة على شريط حدودي بطول 60 كيلومتراً، وخطف 3 ضباط شرطة وأحد أبنائه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً