لأول مرة.. مبارك ومرسي وجهاً لوجه في محكمة مصرية

لأول مرة.. مبارك ومرسي وجهاً لوجه في محكمة مصرية

كشف الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك أن الدولة لم تعلم بوجود أنفاق على الحدود الشرقية، وأنها أقيمت بدون موافقة الدولة أو علم أجهزتها، وكان يحدث منها تسلل لبعض العناصر والمهربين.

كشف الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك أن الدولة لم تعلم بوجود أنفاق على الحدود الشرقية، وأنها أقيمت بدون موافقة الدولة أو علم أجهزتها، وكان يحدث منها تسلل لبعض العناصر والمهربين.

وأضاف، خلال الإدلاء بشهادته في القضية المعروفة باقتحام السجون والمتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي وقيادات الإخوان، اليوم الأربعاء، أن المعلومات التي توافرت لديه حساسة وتمس الأمن القومي المصري، ولا يجوز الإدلاء بها دون موافقة القيادة العامة للقوات المسلحة، مطالباً المحكمة بالحصول على إذن وموافقة من القوات المسلحة بوصفه ضابطاً سابقاً في الجيش للإدلاء بالمعلومات التي لديه حتى لا يقع في مخالفة قانونية تعرضه للمساءلة، وفقا لما نشرته العربية نت.

وأكد أنه أخطر رئيس الجمهورية بخطاب رسمي بتاريخ 19 ديسمبر الماضي باستدعائه للشهادة في قضية اقتحام السجون، ونص الخطاب على أن محكمة جنايات القاهرة التي تنظر القضية استدعته للشهادة، وما يتصل بها من اقتحام السجون وقتل عدد من المجني عليهم، والشروع في قتل آخرين وحرق وإتلاف منشآت وسرقة بالإكراه، مضيفا أن العلم بمثل هذه الأمور لا تتوافر لديه إلا بوصفه رئيساً للجمهورية والرئيس الأعلى للقوات المسلحة، وبالتالي فإنه سيمتنع عن الشهادة حتى الحصول على إذن يصدر من رئاسة الجمهورية.

وقال إن اللواء عمر سليمان، مدير المخابرات العامة وقتها، أبلغه بتسلل عناصر للحدود الشرقية وعددهم 800 شخص، ودخلوا البلاد، مستقلين سيارات ومدججين بالأسلحة، وانتشروا في بعض المناطق، مضيفاً أنهم ارتكبوا جرائم وأفعالا لا يمكن الإفصاح عنها لأنها تتعلق بأمن البلاد.

ورداً على سؤال القاضي، أجاب الرئيس الأسبق، أن الأنفاق حفرت من أجل العبور وقصتها قديمة، قبل ثورة 25 يناير.

ورفض مبارك الرد على أسئلة للقاضي حول عبور أشخاص من حماس والحرس الثوري الإيراني أو حزب الله خلال أحداث الثورة.

وطلب مبارك إذناً بعدم التكلم عن تلك الموضوعات “حتى لا أرتكب مخالفة” كما قال. ورد القاضي أن “هذا حق وما عدا ذلك من الأسئلة إذا كنت تستطيع الإجابة عنها فأجب”. ووافق مبارك قائلاً: موافق لكن كل هذا مرتبط ببعض.

وسأل القاضي مبارك: هل لديك معلومات عن اقتحام الحدود الشرقية؟ ورد مبارك أن عمر سليمان، مدير المخابرات العامة، أخبره بذلك قائلاً “هناك قوات مسلحة (حوالي 800 شخص) اقتحمت الحدود.

وعن جنسيات الأشخاص المتسللين قال مبارك إنه لا يعرف ذلك، موضحاً أنهم دخلوا مصر من الأنفاق ومعهم سيارات وأسلحة.

واعتبر مبارك أن دخول الأشخاص “فيه مساس بسلامة البلاد (..) ارتكبوا أفعالاً لا أستطيع البوح بها لأنها تتعلق بأمن البلاد”.

وقال الرئيس الأسبق إنهم قدموا من غزة. وإنهم تسللوا وليس هناك مسؤولون عن ذلك، وتوزعوا ولكن هناك من سهلوا لهم العملية من شمال سيناء.

وأوضح أنهم “تسللوا لكي يزيدوا الفوضى في البلد متعاونين مع الإخوان المسلمين”. ورفض الإجابة عن سؤال “كيف عرفت أنهم تعاونوا مع الإخوان المسلمين” طالباً إذناً من القوات المسلحة.

وأكد مبارك أن المتسللين استخدموا السلاح من رفح للشيخ زويد إلى أماكن كثيرة توزعوا فيها ضد الشرطة. وقال إنهم ذهبوا للسجون لإخراج المعتقلين من حزب الله وحماس والإخوان المسلمين.

وفي الميادين قال مبارك إنهم كانوا يطلقون النار من أسطح البنايات، وهجموا على رجال الشرطة في شمال سيناء في رفح والشيخ زويد وفي العريش وفي الأكمنة.

وحول المنشآت الحكومية التي قاموا بتدميرها، رد الرئيس المصري الأسبق أنه لا معلومات لديه. كما قال إنه ليس لديه معلومات عن خطف 3 من ضباط الشرطة والعناصر.

وعن السجون التي هاجموها قال مبارك: وادي النطرون أساساً، لأن فيها من حماس والإخوان المسلمين وآخرين. وهناك سجنان آخران ليس لدي معلومات عنهما.

وقال مبارك: “لم تأتني أسماء الذين هربهم المقتحمون من السجون”.

وتلا القاضي بعض أقوال الشهود، ومنها شهادة قائد قوات الأمن المركزي في سيناء وفيها: عناصر حماس والبدو كانت لهم السيطرة الكاملة على المنطقة من قطاع رفح حتى مدينة العريش بمساحة إجمالية حوالي 80 كلم مربع لكن مبارك قال: لا أستطيع القطع بذلك.

وأكد مبارك أنه لا يدخل في تفصيلات الأمور، وأن ما يعرفه هو التسلل للعريش والهجوم على قوات الشرطة وتدمير مبنى مباحث أمن الدولة وأقسام الشرطة.

وأوضح أن هناك “مخططات كثيرة لكنني في حل من التحدث فيها قبل الحصول على إذن”.

تعليقاً على أن ما حدث في 25 يناير كان مؤامرة دولية، شارك فيها التنظيم الدولي للإخوان، وأن ذلك تمت إحاطة مبارك به، نفى الرئيس المصري الأسبق أن يكون لديه علم إطلاقاً.

كما أضاف مبارك أنه لم يسمع عن وجود مخطط تدعمه أميركا لاستقطاع جزء من أراضي سيناء وتوطين الفلسطينيين بها بمشاركة تركيا.

ورداً على شهادة اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق أمام المحكمة، من أن التسلل بدأ منذ الثمانينات وكان يهدف للتجارة ثم تطور الأمر لأنفاق تسمح بمرور السيارات ويتم حفرها في غزة، قال مبارك إن أعداداً بعشرات الآلاف من غزة هجموا، وهذا موضوع معقد جداً، ودمرنا أنفاقاً كثيرة ولكن كانوا من غزة يضربون من يعمل في الأنفاق بالنار.

ورفض التحدث عن الإجراءات المتخذة لمحاربة الأنفاق، حتى أحداث يناير 2011.

ووصل مبارك إلى محكمة الجنايات صباح الأربعاء للإدلاء بأقواله في قضية اقتحام السجون المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قادة الإخوان.

وشهدت المحكمة والطرق المؤدية إليها إجراءات أمنية مشددة، وسط انتشار مكثف لقوات الأمن والكلاب البوليسية وأجهزة فحص المفرقعات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً