خطة لزيادة الرقعة الخضراء في الشارقة 15 % سنوياً

خطة لزيادة الرقعة الخضراء في الشارقة 15 % سنوياً

أكد المهندس حسن التفاق مساعد المدير العام لقطاع الزراعة والبيئة في بلدية مدينة الشارقة، أن الإمارة الباسمة تزخر بالمسطحات الخضراء ذات الأبعاد الجمالية الكبيرة، في إطار حرص بلدية مدينة الشارقة على تنفيذ رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث أولى سموه اهتماماً كبيراً بالزراعة وزيادة المسطحات الخضراء،…

emaratyah

أكد المهندس حسن التفاق مساعد المدير العام لقطاع الزراعة والبيئة في بلدية مدينة الشارقة، أن الإمارة الباسمة تزخر بالمسطحات الخضراء ذات الأبعاد الجمالية الكبيرة، في إطار حرص بلدية مدينة الشارقة على تنفيذ رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث أولى سموه اهتماماً كبيراً بالزراعة وزيادة المسطحات الخضراء، والتي بلغت أكثر من 27 مليون متر مربع، فضلاً عن وجود ما يقارب 27 ألف نخلة تزّين أرجاء المدينة.
وأشار خلال حديث صحفي ل«الخليج»، إلى أن المشاريع الزراعية التي نفذها القطاع منذ مطلع العام بلغت قيمتها 25 مليون درهم، وأن لدى البلدية خطة استراتيجية تهدف إلى زيادة الرقعة الخضراء في مدينة الشارقة بما لا يقل عن 15% سنوياً، وتالياً نص الحديث:
كشف المهندس حسن التفاق، عن أن قطاع الزراعة والبيئة يحرص بشكل مستمر على تنظيم العمل وفق أعلى المعايير وتقديم خدمات نوعية للإمارة الباسمة، حقق القطاع العديد من الإنجازات منذ بداية العام الحالي، حيث بلغ مجموع ما تم إنجازه من مشاريع زراعية 25 مليون درهم.
وأكد أن القطاع قدم خدمة تصميم وإنشاء حدائق منزلية وتعتبر هذه الخدمة ترجمة لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، بنشر الزراعة وجعل بيوت الشارقة خضراء، كما أنها تعمل على تعزيز التنمية المستدامة ونشر الثقافة الزراعية، كما قام القطاع منذ بداية العام بزراعة 274 ألف متر مربع وزراعة شارع الشارقة – خورفكان، وافتتاح مشتل حدائق بلدية مدينة الشارقة، وإطلاق نظام تعويم الهواء المذاب، لتحسين نوعية مياه الصرف الصحي المعالجة بتقليل كمية المواد الصلبة العالقة في المياه المعالجة، وتطوير نظام التحكم الذكي بالمحطات «نظام سكادا» وهو من الحلول المتطورة المتاحة للحصول على البيانات ومعالجتها، ويتم من خلاله التحكم الكامل بالمحطات الداخلية والخارجية والفرعية.
بجانب ذلك أطلق القطاع برنامج الشارقة لسلامة البيئة، وهو برنامج حكومي يهدف إلى إنشاء نظام موثق لسلامة البيئة في كل منشأة من المنشآت الصناعية والمهنية العاملة في الشارقة، ويتضمن تدريب العاملين في هذه المنشآت على أفضل الممارسات العالمية، بما يتعلق بسلامة البيئة وتأثيراتها في الصحة العامة، وهو برنامج يعتمد على الحقائق وتحليل البيانات ويهدف إلى التحسين الفعال للممارسات المتعلقة بسلامة البيئة، وتحسين الصحة العامة في الشارقة.
ويسعى القطاع دائماً لتطوير منظومة العمل، وتقديم أفكار إبداعية تعكس تميز البلدية، وبالتالي لدى البلدية خطة للتقدم وتقديم الجديد دائماً في مختلف المجالات، فهناك خطة استراتيجية تهدف إلى زيادة الرقعة الخضراء في مدينة الشارقة بما لا يقل عن 15% سنوياً، وذلك بزراعة مساحات جديدة تشمل الطرقات والميادين والجسور والتقاطعات وإنشاء حدائق جديدة، مع متابعتها من خلال تنفيذ أعمال الصيانة الدورية للزراعة وشبكات الري.
تطويع الذكاء الاصطناعي
وضمن خطة استراتيجية تهدف إلى تطويع الذكاء الاصطناعي واستغلال الموارد المتاحة لإنجاز مشاريع نوعية، أنجز القطاع خلال العام الجاري، مشروع نظام الري الذكي الذي تم تطويره لاحقاً من قبل فريق قطاع الزراعة والبيئة «سماي تيم» إلى الري الذكي المستدام، الذي جاء بهدف تطويع الذكاء الاصطناعي في مجال عمل قطاع الزراعة والبيئة، واتباع أفضل طرق الري الحديثة، حيث تم خلال المشروع تركيب أجهزة حساسات الري الذكية في أنظمة الري الآلية.
كما دشنّ مشروع المحطة المتنقلة لمعالجة مياه الصرف الصحي الصديقة للبيئة، وتعتبر أول محطة لقطاع حكومي في المنطقة، والتي تمتاز بإمكانية استخدامها في المناطق النائية والتي لا تتوفر بها خدمات الطاقة الكهربائية، وإطلاق تقنية معالجة بيولوجية فريدة من نوعها لمعالجة مياه الصرف الصحي.
زراعة الزهور والنخيل
تعتبر الزراعة أولوية كبيرة لدى البلدية، وتحرص بشكل كبير على زيادة عدد الشتلات والأشجار والزهور بشكل كبير في مختلف مناطق الإمارة، وفي هذا السياق بلغ عدد الشتلات التي تمت زراعتها منذ بداية العام الحالي أكثر من 180900 شتلة، من الأشجار والشجيرات، والتي تم توفيرها من مشتل الحزام الأخضر ومشتل الفلاح، كما تم تزيين الشوارع والميادين والحدائق بزراعة 4 ملايين زهرة، ويقوم القطاع باختيار أنواع مختلفة من النباتات لزينة الحدائق والميادين والشوارع وفق دراسات علمية حول هذه النباتات وقدرتها على تحمل الظروف والأجواء المناخية، وفي إطار حرص البلدية على تشجيع ومساعدة السكان على الزراعة فإنها تقدم لهم العديد من الخدمات المجانية تشمل مكافحة الحشرات من خلال فرق متخصصة وتقديم الشتلات وغيرها من النباتات، بالإضافة إلى التربة الخاصة بالزراعة بجانب الاحتياجات الأخرى التي تهدف إلى دعم وتشجيع المواطنين على الزراعة بمختلف أنواعها، فضلاً عن مسابقة أجمل حديقة التي تستقطب مشاركات كبيرة كل عام وتعتبر حافزاً للزراعة والاهتمام بالمسطحات الخضراء من قبل أفراد المجتمع.
وتعتبر شجرة النخيل ذات أهمية كبيرة وتحرص بلدية مدينة الشارقة على إكثارها وقد بلغ العدد الكلي للأشجار الموجودة في مدينة الشارقة ما يقارب 27 ألف شجرة.
حملات مستمرة
تعمل فرق التفتيش التابعة للقطاع بجهد مستمر وتنظيم حملات تفتيشية منتظمة ومفاجئة لمختلف المناطق في مدينة الشارقة لرصد كل المخالفات والتجاوزات البيئية من أجل الحفاظ على المظهر الجمالي للإمارة، حيث نظمت 4 آلاف حملة تفتيشية وتوعوية منذ بداية العام، وتركزت المخالفات في عدم الالتزام بالاشتراطات البيئية، وعدم التقييد بشروط النظافة العامة، ومخالفات تشويه المنظر العام، ومخالفات تهدد الصحة العامة، وأخرى متعلقة بعدم الالتزام بالتصاريح البيئية الممنوحة.
يقوم القطاع بتشديد الرقابة على شركات المبيدات من خلال متابعة شركات المكافحة والرقابة على المبيدات المستخدمة من قبلها، وضبط الشركات المخالفة للقوانين والنظم، وإصدار تصريح مزاولة النشاط لشركات المكافحة في القطاع الخاص، وإصدار شهادات وبطاقات اعتماد للفنيين العاملين في مجال المكافحة (القطاع الخاص)، واختبار فنيي وعمال المكافحة بهدف اعتماد الشركات.
بالإضافة إلى الزيارات التفتيشية الدورية التي يقوم بها المفتشون في قسم مكافحة آفات الصحة العامة للتأكد من استيفاء هذه الشركات للاشتراطات المعتمدة من بلدية مدينة الشارقة ووزارة التغير المناخي والبيئة حيث بلغت الزيارات التفتيشية منذ بداية العام حوالي 800 زيارة.
خدمات للجمهور
ويقدم القطاع عدداً من الخدمات المختلفة للجمهور منها توصيل خدمات الصرف الصحي للفلل والمنازل والمباني التجارية والصناعية والمساجد، وخدمة نزح المياه الجوفية لأغراض البناء والتشييد، وتنظيم الحدائق داخل المدارس والمؤسسات والمرافق الحكومية والمساجد، ومكافحة الحشرات، وتقديم الخدمات الزراعية والاهتمام بالزراعة وتنظيم الحدائق، تصميم وإنشاء الحدائق الخاصة.
كما تقوم إدارة الزراعة بزراعة الحدائق الجديدة بعد انتهاء الأعمال الإنشائية بواسطة دائرة الأشغال العامة، حيث يتم تنفيذ شبكات الري وفق أفضل التقنيات الحديثة في أنظمة الري والزراعة بمختلف أنواع الأشجار والنخيل والشجيرات ومغطيات التربة والمسطحات الخضراء والزهور الموسمية، وتوفير ألعاب الأطفال وجميع الألعاب اللازمة للحدائق المختلفة، بالإضافة إلى تزويد الميادين بالعشب الصناعي.
معالجة الصرف الصحي
تتم معالجة مياه الصرف الصحي لمدينة الشارقة والمدن الأخرى بالإمارة بأحدث التقنيات المتبعة في مجال المعالجة، لإنتاج مياه صرف صحي معالجة مطابقة للمعايير المعتمدة عالمياً لاستخدامها في أغراض ري الحدائق والمسطحات الخضراء وبعض الأشجار والنباتات داخل المواقع المختلفة بمدينة الشارقة.
كما يقوم قطاع الزراعة والبيئة بمكافحة الآفات الضارة والحشرات والقوارض بالإضافة إلى مكافحة الآفات الزراعية وذلك بشكل دوري ضمن الجدول الزمني المعد لجميع مناطق مدينة الشارقة، وقد بلغ عدد زيارات المكافحة منذ بداية العام ما يقارب 10 آلاف زيارة متنوعة بين مكافحة في الأحياء السكنية والمؤسسات والمباني الحكومية وغيرها، بالإضافة إلى حملات المكافحة والحملات التوعوية بمخاطر الحشرات والقوارض وحملات المكافحة المكثفة.
منتسبو الخدمات الإنسانية
هناك تعاون بين إدارة الزراعة والحدائق ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية منذ عدة سنوات، يتمثل في الاهتمام والإشراف على حدائق المدينة وجعلها بأبهى وأجمل صورة، ثم تطور هذا الاهتمام إلى إنشاء مشتل زراعي داخل المدينة لتدريب فئة أصحاب الهمم على الأعمال الزراعية وإنتاج النباتات وتطوير مهاراتهم في هذا المجال، وقد نجح هذا المشتل بشكل كبير وتمت المشاركة من خلاله في الكثير من المهرجانات والمحافل المحلية، وإنتاج وبيع أعداد كبيرة من الأشجار التي كان ريعها لصالح أصحاب الهمم، وبعد التوسع الذي حدث داخل مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية وفتح أقسام جديدة تابعة لها خارج المدينة وموزعة في إمارة الشارقة كمراكز التوحد ومدرسة الوفاء، قامت البلدية بالاهتمام بتلك الأقسام وقدمت الخدمات الزراعية اللازمة لها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً