وفاة طفل غواتيمالي احتجزته السلطات الأميركية على الحدود

وفاة طفل غواتيمالي احتجزته السلطات الأميركية على الحدود

قال مسؤولون الثلاثاء إن طفلا (8 أعوام) من غواتيمالا توفي أثناء احتجاز السلطات الأميركية له بالقرب من الحدود مع المكسيك، لتكون هذه ثاني حالة وفاة مؤكدة لطفل مهاجر أثناء احتجاز السلطات الأميركية خلال الشهر الجاري.

قال مسؤولون الثلاثاء إن طفلا (8 أعوام) من غواتيمالا توفي أثناء احتجاز السلطات الأميركية له بالقرب من الحدود مع المكسيك، لتكون هذه ثاني حالة وفاة مؤكدة لطفل مهاجر أثناء احتجاز السلطات الأميركية خلال الشهر الجاري.

وأكدت وكالة الجمارك وحماية الحدود الأميركية ” السبب الرسمي لوفاة الطفل غير معروف”، قائلة إنه سيتم إجراء مراجعة للواقعة وإنه تم إبلاغ حكومة جواتيمالا.

وكان مسؤولون قد أعلنوا في وقت سابق وفاة طفلة (7 أعوام) من غواتيمالا أثناء احتجاز السلطات الأميركية لها . وتوفيت الطفلة بسبب ارتفاع درجة الحرارة في المستشفى . وتم إعادة جثمانها إلى قريتها قبيل عيد الميلاد.

وقد تم اعتقال الطفلة ووالدها مع مجموعة أكبر من المهاجرين الذين قطعوا مسافة كبيرة من أميركا الوسطى وعبروا الحدود المكسيكية إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

وجاءت وفاة الطفل الجديد (8 أعوام) بعدما تلقى العلاج الاثنين في أحد المستشفيات وخرج منه، إلا أن حالته ازدادت سوءا وأعيد إلى المستشفى مجددا. وتوفي بعد منتصف الليل بقليل.

وأدلت وزيرة الأمن الداخلي كريستين نيلسن بشهادتها أمام المشرعين خلال الشهر الجاري وتعرضت لانتقادات شديدة عندما فشلت في تحديد عدد الأشخاص الذين لقوا حتفهم أثناء احتجاز السلطات الأميركية لهم عند الحدود مع المكسيك.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً