ترامب يصدم طفلاً: هل تصدق وجود بابا نويل؟

ترامب يصدم طفلاً: هل تصدق وجود بابا نويل؟

embedded content في تقليد سنوي بات متبعاً في البيت الأبيض، يبادر رئيس الولايات المتحدة إلى الاتصال بعدد من الأطفال لتهنئتهم بحلول عيد الميلاد، إلا أنّ الرئيس الحالي دونالد ترامب قرّر التميز عبر بثه روح التشكيك لدى طفل في السابعة بكون بابا نويل شخصية حقيقية. ويؤكد تقرير نشره موقع “أم اس أن بي سي” الإلكتروني، أن أغلب الرؤساء الأمريكيين يتبعون …





في تقليد سنوي بات متبعاً في البيت الأبيض، يبادر رئيس الولايات المتحدة إلى الاتصال بعدد من الأطفال لتهنئتهم بحلول عيد الميلاد، إلا أنّ الرئيس الحالي دونالد ترامب قرّر التميز عبر بثه روح التشكيك لدى طفل في السابعة بكون بابا نويل شخصية حقيقية.

ويؤكد تقرير نشره موقع “أم اس أن بي سي” الإلكتروني، أن أغلب الرؤساء الأمريكيين يتبعون نصاً مكتوباً أثناء التحدث مع الأطفال في تقليد يظن فيه القصّر أنه يتحدثون إلى مركز عمليات بابا نويل، حيث يتم تصنيع الهدايا وتحضير لوائح الأطفال الذين سيفرحون صبيحة عيد الميلاد.

وفي العادة، يبادر الأطفال الذين يؤمنون حقاً بوجود شخصية بابا نويل، إلى الاتصال بمركز “نوراد” – مركز الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية، من أجل الاطمئنان إلى هداياهم، وربّما التحدث إلى شخصيتهم المحببة إلى قلوبهم “سانتا كلوز”.

إلا أنه أثناء تصوير مبادرة الرئيس الأمريكي في الرد على المكالمات الهاتفية للأطفال، بدا أن ترامب يصدم طفلاً بحقيقة أن شخصية بابا نويل غير حقيقية، مشيراً إلى أنه بات اليوم في السابعة من عمره، وذهب أبعد من ذلك بالقول “أنت الآن في السابعة، وهذا عمر بات هامشياً (للإيمان ببابا نويل)، صحيح؟”، الأمر الذي وصفه الإعلام الأمريكي بالكلام المدمر للطفولة البريئة التي لا يزال يتمسك بها ذاك الطفل على الطرف الآخر من الهاتف.

وفي عشية عيد الميلاد من كل عام تزعم نوراد تتبّع أثر رحلة بابا نويل وزلاجته التي تجرها الرنة وهو تقليد بدأ في 1955 عندما أخطأ متجر “سيزر” في كتابة رقم هاتفه مما تسبب في سيل من الاتصالات بـ “نوراد”.

وفي العادة، يتلقى الرئيس الأمريكي وزوجته لمدة ساعتين تقريباً اتصالات، نيابة عن “نوراد” في عشية عيد الميلاد، للرد شخصياً على الأطفال المتصلين ومعرفة أمنياتهم في تقليد يضفي أجواء من البهجة على الأطفال.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً