بالفيديو| فوضى في البرلمان الإيراني أثناء كلمة روحاني

بالفيديو| فوضى في البرلمان الإيراني أثناء كلمة روحاني

تعرض الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لهجوم واسع داخل البرلمان أثناء تقديمه لميزانية الدولة للسنة المقبلة، لتغيبيها أحد الحقوق الأساسية للشعب. ونقلت رويترز أن الرئيس حسن روحاني قدم اليوم الثلاثاء موازنة حكومية حجمها 47 مليار دولار إلى البرلمان، تشمل زيادة في الإنفاق على دعم محدودي الدخل.واعترف روحاني في كلمة بثها التلفزيون الرسمي مباشرة من البرلمان أن “العقوبات ستؤثر…





تعرض الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لهجوم واسع داخل البرلمان أثناء تقديمه لميزانية الدولة للسنة المقبلة، لتغيبيها أحد الحقوق الأساسية للشعب.

ونقلت رويترز أن الرئيس حسن روحاني قدم اليوم الثلاثاء موازنة حكومية حجمها 47 مليار دولار إلى البرلمان، تشمل زيادة في الإنفاق على دعم محدودي الدخل.

واعترف روحاني في كلمة بثها التلفزيون الرسمي مباشرة من البرلمان أن “العقوبات ستؤثر على معيشة المواطنين، وعلى تنمية البلاد ونموها الاقتصادي”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في مايو (أيار) انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المتعدد الأطراف مع إيران، وأعاد فرض عقوبات على طهران بعضها على قطاعها النفطي الحيوي.

وأعلن روحاني قيمة مسودة موازنة بلا عجز اسمي، تستثني إنفاق المؤسسات الحكومية، بنحو 4700 تريليون ريال للسنة الإيرانية المقبلة التي تبدأ في 21 مارس (آذار) 2019.

وهذا الرقم أعلى من مستوى 3700 تريليون ريال الذي كان روحاني اقترحه لهذا العام، لكن الميزانية الجديدة تبلغ حقيقة نحو نصف ذلك المبلغ نظراً لضعف العملة الإيرانية.

وبموجب سعر الصرف غير الرسمي المستخدم في السوق الحرة، تبلغ الميزانية نحو 47 مليار دولار.

وأضاف روحاني أن موظفي الحكومة سيحصلون على زيادة 20 بالمئة في الأجور العام المقبل، وأن الموازنة تتضمن دعماً حكومياً بقيمة 14 مليار دولار عند سعر صرف مخفض، يقل عن نصف السعر السوقي، لتوفير السلع الأساسية مثل الغذاء والدواء بأسعار رخيصة، ارتفاعاً من 13 مليار دولار في موازنة السنة الحالية.

إلا أن كلمة روحاني تعرضت للمقاطعة في أكثر من مرة من قبل نواب في البرلمان، بعد أن تم ملاحظة غياب الدعم الحكومي عن الحق في الحصول على مياه الشرب لنسبة كبيرة من السكان.

وقالت وكالات أنباء إيرانية إن معظمهم من محافظة خوزستان الجنوبية، احتجوا على نقص مياه الشرب في منطقتهم، الأمر الذي أطلق موجة احتجاجات واسعة في وقت سابق من العام الجاري.

وأشار روحاني إلى أنه من أسباب تدهور الاقتصاد هو “الحالة النفسية للمجتمع” على حد تعبيره، مضيفاً أن الإعلام الإيراني لم يقم بدوره بالشكل الكافي أمام العقوبات الأمريكية، ولم يمنع من إضعاف المجتمع نفسياً.

وينبغي أن يمرر البرلمان مسودة الميزانية وتوافق عليها هيئة من رجال الدين تفحص التشريعات قبل أن تصبح قوانين.

وقال مسؤولون إن الميزانية وُضعت بناء على سعر متوقع للنفط الخام بين 50 و54 دولاراً للبرميل، وصادرات قدرها مليون إلى 1.5 مليون برميل يومياً، انخفاضاً من ذروة عند نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً في منتصف 2018.

وفي مسودة موازنة منفصلة، تقرر تخصيص إجمالي 127 مليار دولار للشركات والمؤسسات والبنوك الحكومية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً