مجلس الوزراء المصري: القاهرة تعتز بعلاقاتها الأخوية مع السعودية

مجلس الوزراء المصري: القاهرة تعتز بعلاقاتها الأخوية مع السعودية

التقى رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، اليوم الخميس، رئيس مجلس الشورى السعودي، الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ، والوفد المرافق له، لبحث سبل دعم أطر التعاون الثنائي، وذلك بحضور وزير شئون مجلس النواب، المستشار عمر مروان، وعدد من النواب. وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس الوزراء برئيس مجلس الشورى السعودي والوفد المرافق …




 رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي (أرشيفية)


التقى رئيس مجلس الوزراء المصري، الدكتور مصطفى مدبولي، اليوم الخميس، رئيس مجلس الشورى السعودي، الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ، والوفد المرافق له، لبحث سبل دعم أطر التعاون الثنائي، وذلك بحضور وزير شئون مجلس النواب، المستشار عمر مروان، وعدد من النواب.

وفي مستهل اللقاء، رحب رئيس الوزراء برئيس مجلس الشورى السعودي والوفد المرافق له، معرباً عن اعتزاز مصر حكومة وشعباً بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تربط مصر والمملكة، وتقديرا للمواقف التاريخية للمملكة العربية السعودية تجاه مصر.

وأضاف رئيس الوزراء أن ما قاله الرئيس عبد الفتاح السيسي، من أن أمن المملكة هو خط أحمر ومن صميم أمن مصر، إنما يعبر بحق عن الموقف المصري الراسخ تجاه الأشقاء في المملكة العربية السعودية، ويؤكد على ما يربطنا من وحدة المصير.

وصرح باسم مجلس الوزراء، المستشار نادر سعد المتحدث، أن الدكتور مصطفى مدبولي، أشـاد بالدعم الذي قدمته المملكة العربية السعودية لمصر عقب ثورة الثلاثين من يونيو، والموقف السياسي القوى الذي اتخذته المملكة، حين انحازت إلى خيارات الشعب المصري ودافعت عنه في المحافل الدولية. وأعــرب رئيس الوزراء عن تطلعنا للارتقاء بمستوى العلاقات الاقتصادية لتتواكب مع طبيعة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، لا سيّما من خلال تعزيز الاستثمارات السعودية في مصر، للاستفادة مما تمتلكه مصر من فرص استثمارية متنوعة وواعدة.

وأطلع رئيس الوزراء الجانب السعودي على أهم ملامح الاصلاحات الاقتصادية في مصر، والتسهيلات المقدمة للمستثمرين، مؤكداً في هذا السياق أن الحكومة تعمل حالياً على حل كافة المشكلات العالقة التي واجهت بعض المستثمرين السعوديين عقب ثورة الخامس والعشرين من يناير، حتى يتمكنوا من استئناف استثماراتهم في مصر.

وأعــرب مدبولي عن تطلعنا لإتاحة الفرصة أمام الشركات المصرية الكبرى العاملة في مختلف القطاعات لاسيما المقاولات والتشييد والبناء في الدخول لسوق العمل السعودي والمساهمة في تنفيذ رؤية المملكة 2030.

وأضاف المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن رئيس مجلس الشورى السعودي، الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد آل الشيخ، أشاد بعلاقات التعاون المتميزة القائمة بين البلدين الشقيقين، وبمواقف مصر الداعمة للمملكة العربية السعودية والتي ليست بالأمر الجديد على علاقاتهما الثنائية، وهو ما يؤكد على متانتها وقوتها في ظل الحرص المتبادل لمسئولي البلدين على الاستفادة من القدرات والإمكانات التي يمتلكها الطرفان لتحقيق مصالح الشعبين الشقيقين.

وأثنـى آل الشيخ، على ما تشهده مصـر من طفرة تنموية، مؤكداً أن ما يراه ويتابعه من معدلات تنفيذ المشروعات في مصر يدعو للفخر والإعجاب.

وأضـاف أن الرؤية التنموية الشاملة التي يتبناها الرئيس السيسي سوف تضع مصر في غضون سنوات قليلة في وضع متقدم على خريطة التنمية في العالم.

واختتــم آل الشيخ حديثه بالتأكيد على أنه سوف يستمر في العمل على دفع العلاقات الثنائية مع مصر إلى آفاق أرحب، بما يحقق طموحات شعبي البلدين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً