مسؤول : حصار السودان لسنوات سبب “التردي الاقتصادي”

مسؤول : حصار السودان لسنوات سبب “التردي الاقتصادي”

قال مساعدٌ الرئيس السوداني إبراهيم السنوسي، إن الأسباب التي أدت لتفجر موجة احتجاجات وغضب شعبي في مناطق واسعة من البلاد يعود بعضها للحصار الذي وقع السودان في قبضته لسنوات، مشدداً على عدم التعدي على الممتلكات. وأضاف في تصريح له خلال لقائه بالنائب الأول للرئيس بكري حسن صالح، أمس الإثنين: “يجب ألا يترتب على حرية التعبير تعد على مصالح العباد والممتلكات…




مظاهرات في السودان (أرشيف)


قال مساعدٌ الرئيس السوداني إبراهيم السنوسي، إن الأسباب التي أدت لتفجر موجة احتجاجات وغضب شعبي في مناطق واسعة من البلاد يعود بعضها للحصار الذي وقع السودان في قبضته لسنوات، مشدداً على عدم التعدي على الممتلكات.

وأضاف في تصريح له خلال لقائه بالنائب الأول للرئيس بكري حسن صالح، أمس الإثنين: “يجب ألا يترتب على حرية التعبير تعد على مصالح العباد والممتلكات العامة والخاصة باعتبارها من ثروات البلاد”.

ووفقاً لموقع “سودان تربيون” الإخباري، أرجع السنوسي الذي يرأس في ذات الوقت مجلس شورى المؤتمر الشعبي المشارك، التردي الاقتصادي والضائقة المعيشية التي يشهدها السودان إلى الحصار الاقتصادي الذي شهده السودان.

وأضاف أن “تجاوز الظروف الراهنة يتطلب تضافر الجهود الرسمية والشعبية وجهود القوي السياسية الأخرى إذ أنّ تلك الظروف تمثل إحدى إفرازات الحصار المفروض على البلاد لفترات طويلة”.

يذكر أن مدن وأقاليم سودانية نظمت مظاهرات واسعة طوال الأيام الست الماضية أحرق خلالها محتجون مقار حكومية ودوراً للحزب الحاكم، وكما تنظم قطاعات مهنية واسعة بمساندة قوى المعارضة بعد ظهر اليوم الثلاثاء مسيرة إلى القصر الرئاسي لتسليم مذكرة تطالب الرئيس عمر البشير بالتنحي عن السلطة، على أن تعقب هذه الخطوة اعتصامات وإضراب يشل الحياة للضغط على النظام، حيث بدأ الأطباء فعلياً إضراباً عن العمل اعتباراً من يوم أمس باستثناء معالجة الحالات الطارئة.

ومن جهة أخرى، أدان حزب المؤتمر الشعبي قتل المتظاهرين، وطالب أجهزة حفظ النظام وتنفيذ القانون التعامل بحكمة ومسؤولية وبدون عنف مفرط، مؤكداً أن التظاهر السلمي وكافة صور التعبير والاحتجاج من الحقوق الشرعية والدستورية للمواطنين والتي ينبغي ألا تمس بأي حال من الأحوال، وإن من حق المواطنين التعبير عن آرائهم واحتجاجاتهم بسلام دون اللجوء للتخريب وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة.

وأشار إلى أن اندلاع التظاهرات والاحتجاجات الشعبية في العديد من مدن البلاد هي نتاج لتدهور الوضع الاقتصادي بالبلاد، جراء سنوات طويلة من سوء الإدارة وتفشي الفساد وعدم المحاسبة والحصار الاقتصادي المضروب على البلاد وعدم التنفيذ لحزمة الإصلاحات التي دعا لها الحوار الوطني بصورة متكاملة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً