تقنيات تحلّق بتجربة القارئ إلى فضاءات رقمية بلا حدود

تقنيات تحلّق بتجربة القارئ إلى فضاءات رقمية بلا حدود

أعلنت صحيفة «البيان» عن دخولها عالم «الذكاء الاصطناعي» محققة تحولاً جديداً في مسيرة إعلامها الرقمي الذي يصحب الجمهور دائماً إلى «فضاءات بلا حدود».

أعلنت صحيفة «البيان» عن دخولها عالم «الذكاء الاصطناعي» محققة تحولاً جديداً في مسيرة إعلامها الرقمي الذي يصحب الجمهور دائماً إلى «فضاءات بلا حدود».

وبذلك، تواكب الصحيفة النهضة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة على مستوى استخدام الذكاء الاصطناعي في كافة المجالات، وذلك في إطار استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، والتي أعلن عنها في أكتوبر العام الماضي. وتعتبر أول صحيفة في الإمارات والعالم العربي، ومن الأوائل في العالم التي تدمج تجربة الإعلام مع آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا العلم الحديث.

وقالت منى بو سمرة، رئيس التحرير المسؤول: «لم يعد تطبيق سياسات الذكاء الاصطناعي أمراً زائداً بل هو ضرورة قصوى، وهو نهج بدأت دولتنا باتباعه، وتعميمه على كافة قطاعاتها، بل نشره في المنطقة».

alt

وأضافت: «أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في مايو الماضي أن تقنيات الذكاء الاصطناعي ستقود مسيرة التنمية خلال العقد المقبل، لذلك أردنا أن نكون جاهزين، ومشاركين في عجلة التنمية، كما هو مطلوب من إعلامنا الوطني بوصفه جزءاً من مسيرة التقدم».

تطوير

وأضافت: «التزاماً منا بالخطط التطويرية الحكومية ودورنا في مواكبتها، قمنا بتطبيق حزمة من الحلول التي ترتكز على فكرة تحليل سلوك المستخدم وفهمه بشكل أفضل وتقديم المعلومات التي يرغب بها بسهولة وسرعة».

واعتبرت منى بو سمرة هذه الخطوة نقلة جديدة في مسيرة صحيفة البيان المستمرة في تطوير الإعلام الرقمي والتي شهدت خلال العامين الماضيين مستويات عالية من الإتقان والانتشار عبرت عنه الإحصاءات والأرقام.

«بياني»: موقع لكل متصفح

وابتداءً من اليوم، تتغير تجربة التصفح على موقع البيان الإلكتروني، إذ تعمل بتقنية «التخصيص الذكي»، intelligent customization والتي تتيح لكل متصفح أن يكون له موقعه الخاص، حسب جنسه وعمره والمكان الذي يتواجد فيه.

وسميت هذه الخاصية بـ«بياني، موقع لكل قارئ»، ومن شأنها أن تضفي الطابع الخاص على تجربة التصفح لكل زائر للموقع الإلكتروني، عبر خلق تجربة فريدة لكل زائر لا تشبه تجربة غيره. وعبر هذه الخاصية يتغير موقع «البيان» بتغير الشخص الذي يتصفحه، حتى لو كان الاستخدام يحصل في الوقت ذاته. وبحسب المكان الذي يحصل منه التصفح يتيح الموقع الأخبار الأساسية المتعلقة بهذا المكان تحديداً.

تحدث بصوتك

وبنهاية الأسبوع المقبل، تطبق «البيان» تقنية جديدة من تقنيات الذكاء الاصطناعي عبر تطبيقها الإلكتروني هي «المساعد الافتراضي الصوتي للبيان»، وتم استحداث تطبيق خاص هو «البيان AI» وبالإمكان تحميله عبر الهواتف والأجهزة الذكية، ويتيح للمتصفحين أن يتحدثوا بصوتهم للتطبيق، ويسألوه عما يرغبون بقراءته أو مشاهدته.

وسيكون بوسع المستخدم، على سبيل المثال، أن يستخدم عبارة مثل: «مرحباً، البيان، أحتاج إلى أن أحصل على أحدث أخبار اليوم»، وفي ثوانٍ يصدر صوت من الشاشة: «مرحباً، تفضل»، ويتغير شكل الشاشة مُظهراً الأخبار المطلوبة.

alt

وتعمل تقنية «التعرف الصوتي» هذه عبر ما يعرف بـ«واجهة التعرف على الصوت وفهمه»، وبالانجليزية «SIRI».

ويستند التطويران المذكوران «بياني» و«المساعد الصوتي» على دمج 3 تقنيات، تجتمع لأول مرة في منتج إعلامي واحد، وتعرف بـ«التعرف الصوتي» و«التحليل التنبؤي» و«القارئ الآلي». وبذلك تعتبر «البيان» أول موقع عربي إخباري على مستوى العالم يطبق هذه التقنيات الـ3 مجتمعة في آن واحد.

مشاركة القارئ

وتتعلم تقنيات «الذكاء الاصطناعي» عبر تجربة الخطأ والتصحيح، بحيث يكون القارئ وفريق الصحيفة جنباً إلى جنب في مهمة الوصول إلى تعليم النظام وتصحيح أي خطأ محتمل وصولاً إلى الدقة الكاملة بنسبة 100%.

ولا يقتصر الأمر على هاتين التقنيتين ضمن حزمة «الذكاء الاصطناعي»، فهناك الكثير من التطورات التي سيلمسها القارئ ومن ضمنها «رزنامة المشاعر» والتي تعكس اهتمام «البيان» ليس فقط بنوعية الأخبار التي يحتاج إليها جمهورها ولكن أيضاً بتأثير هذه الأخبار على حياتهم اليومية ومستوياتهم النفسية.

إضافة إلى خاصية «لوائح الشخصيات الأكثر ذكراً» والتي تتيح للقارئ أن يتعرف بشكل فوري على الأكثر ذكراً التي تمحور حولها محتوى «البيان» خلال 30 يوماً، وبوسعه أن يسترجع معلومات كاملة عن كل شخصية ويتفقد مجموع أخبارها بالكامل.

وينطبق ذلك أيضاً على «لوائح أبرز المؤسسات ذكراً» وأيضاً «لوائح أكثر الأماكن ذكراً» من حيث المدن أو البلاد أو القارات، على موقع «البيان». إضافة إلى غيرها الكثير من الحزمات الإضافية في الذكاء الاصطناعي التي تحضر «البيان» لإطلاقها في وقت لاحق.

«بياني»: موقع البيان بروح جديدة

• محتوى ديناميكي يقدم تجربة جديدة لدى كل زيارة للموقع

• فهم الجنس والعمر وتركيبة الاهتمامات

• تحليل للمشاعر يتيح التعرف على حالة المتصفح ومزاجه

• دعم الكمبيوترات والهواتف الخلوية والأجهزة اللوحية

• تعقب المستخدم بناء على مزود خدمة الإنترنت و/ أو سرعة الإنترنت

نتائج مباشرة على الموقع

• إضفاء التجربة الشخصية

• زيادة معدل مدة الزيارة

• زيادة عدد الزيارات للموقع

• تقليص معدل الارتداد

• تعزيز التفاعل والاندماج

• التواصل الفعال

• تحسين وفاء المستخدم

• تعزيز نوعية المضمون

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً