بارقة أمل لإعادة تأهيل أطفال اليـمن المجنّدين

بارقة أمل لإعادة تأهيل أطفال اليـمن المجنّدين

من وسط المشهد المأساوي في اليمن، تبزغ شمس الأمل في مشروع هو الأول من نوعه لإعادة تأهيل الأطفال المجنّدين في الحرب، هدفه لملمة جراح الصبية وعودتهم إلى حياتهم الطبيعية.

من وسط المشهد المأساوي في اليمن، تبزغ شمس الأمل في مشروع هو الأول من نوعه لإعادة تأهيل الأطفال المجنّدين في الحرب، هدفه لملمة جراح الصبية وعودتهم إلى حياتهم الطبيعية.

عبد الرحمن القباطي، مدير المشروع، يقول: «تنوعت الانتهاكات التي تعرّض لها الأطفال في اليمن، وكان أولها التجنيد الذي حرمهم من طفولتهم، فكانت الحاجة الملحة إلى إعادة تأهيلهم، وهو ما وافق مهمة مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية ومؤسسة وثاق للتوجه المدني.

فتبنّى مشروع إعادة تأهيل الأطفال وإعادتهم إلى حياتهم الطبيعية، كمشروع إنساني نوعي، اكتسب أهميته من حجم المأساة التي يعيشها أطفال الحرب في اليمن». ويشير إلى أن المشروع، الذي انطلق في محافظة مأرب في أغسطس 2017 ، يستهدف إعادة تأهيل ألفي طفل يمني من متضرري الحرب، وتمكن حتى الآن من إعادة تأهيل 241 طفلاً، ويعمل حالياً على تأهيل 80 اخرين.

ويوضح أن المركز يحرص على تقديم برنامج مكثف طيلة شهر كامل، يتخلله إعداد نفسي واجتماعي ورياضي تحت إشراف مختصين، وتتم مراقبة كل حالة على حدة، والعمل على علاجها من الصدمات النفسية.

وفي سؤالنا عن التأثير الذي مارسه الحوثي على عقيدة الأطفال وأيدولوجياتهم، يقول القباطي: «الميليشيا الحوثية أثرت تأثيراً مباشراً وكبيراً من خلال عملية الاستقطاب الممنهج، إذ استغلت الأطفال وعملت على تجنيدهم طائفياً، وفتحت المحاضن الفكرية لاستقبالهم، إضافة إلى استخدام الأناشيد والزوامل التي عملت على استثارة الأطفال، وجعلهم ينقادون معهم إلى المواقع والمتارس».

ويؤكد مدير المركز السعي إلى التوسع في المشروع وفتح مراكز قريبة من الحديدة أو حجة أو عدن لاستقبال العدد الأكبر من الأطفال، إضافة إلى مراكز خاصة بإعادة تأهيل الفتيات.

أما مرتكزات التأهيل، حسب القباطي، فتتمثل في الدعم النفسي والاجتماعي والمساعدة الفردية من خلال تشجيع الطفل المجند على أن يتحدث عن تجربته وأحياناً يتم إدخاله في مناقشة جماعية مع غيره من الأطفال ممن تشاركوا معاناته، إضافة إلى المساندة المستمرة التي تتمثل بمتابعة الأطفال المجندين والمتأثرين بعد عودتهم إلى منازلهم ومدارسهم.

وعن دور مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في المشروع، توجهنا إلى د. سامر الجطيلي، المتحدث الرسمي باسم المركز، إذ يؤكد أن البرنامج يهدف إلى التأهيل النفسي والعلمي والجسدي للأطفال.

وكذلك العمل على ‏رفع الوعي لدى أولياء الأمور بخطر تجنيد الأطفال، وكذلك مساعدتهم على بناء أسرة سليمة بعيداً عن العنف، كما يهدف إلى تعرُّف احتياجات الطفل، سواء كانت طبية أو نفسية وغيرها، ويقيم ورش عمل تتحدث إلى المجتمع عن مخاطر تجنيد الأطفال في محافظات عمران والجوف وتعز وصنعاء وذمار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً