إيران على رأس منتهكي حقوق الأطفال بالعالم

إيران على رأس منتهكي حقوق الأطفال بالعالم

يشير رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان عيسى العربي إلى أن التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بحقوق الإنسان تؤكد أن إيران على رأس الدول المنتهكة لحقوق الأطفال بالعالم، وهو ما يضعها بشكل شبه دائم بالقائمة السوداء التي تصدرها الأمم المتحدة لمرتكبي الانتهاكات بحق الأطفال «قائمة العار».

يشير رئيس الاتحاد العربي لحقوق الإنسان عيسى العربي إلى أن التقارير الصادرة عن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية المعنية بحقوق الإنسان تؤكد أن إيران على رأس الدول المنتهكة لحقوق الأطفال بالعالم، وهو ما يضعها بشكل شبه دائم بالقائمة السوداء التي تصدرها الأمم المتحدة لمرتكبي الانتهاكات بحق الأطفال «قائمة العار».

كما وصفها مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد بالمقلقة. وينوه العربي بأن النظام الإيراني يمارس مختلف أنواع الانتهاكات الجسيمة والجرائم ضد الإنسانية بحق الأطفال، سواء في إيران تحديداً.

ويؤكد العربي أنه بالرغم من جسامة هذا الانتهاك لحقوق الإنسان الذي يعتبر جريمة حرب، فإن النظام الإيراني يمارس هذا النوع من الانتهاكات بحق الأطفال في إيران، وبالعديد من الدول التي تمتلك نفوذاً أو سيطرة بها كما هو الحال في سوريا واليمن والعراق ولبنان.

حيث تشير التقارير التي أصدرتها منظمات حقوق الإنسان، إلى امتلاك إيران لعشرين مؤسسة معنية بتجنيد الأطفال داخل إيران و6 معسكرات لتجنيد الأطفال في سوريا، إضافة إلى عدد واسع منها في كل من العراق واليمن ولبنان، تقوم بتدريب ما يقارب الثلاثين ألف طفل يزج بها في الحروب والصراعات المسلحة دون أن تتجاوز أعمارهم الثامنة عشر عاماً.

ويقول إنه، بحسب ما رصده الاتحاد العربي لحقوق الإنسان، فإن الأطفال الأفغان من أبناء المهاجرين في إيران هم الأكثر استغلالاً في مجال تجنيد الأطفال، وتم تجنيد ما يقارب 1200 طفل لم تتجاوز أعمارهم أربع عشرة سنة والدفع بهم للمشاركة في الحرب بسوريا تحت لواء «فاطميون»، حيث يتعرضون لأسوأ ظروف وأوضاع الحرب ويتعرضون للموت والإصابات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً