«تفكير» يطلق أولى مبادراته في عام التسامح في العين

«تفكير» يطلق أولى مبادراته في عام التسامح في العين

أطلق معهد الابتكار المهني «تفكير» صباح أمس في منطقة العين مبادرة «بالثقافة نتسامح» وذلك برعاية الشيخ الدكتور محمد مسلم بن حم العامري نائب الأمين العام لمنظمة «إمسام» بالأمم المتحدة.

أطلق معهد الابتكار المهني «تفكير» صباح أمس في منطقة العين مبادرة «بالثقافة نتسامح» وذلك برعاية الشيخ الدكتور محمد مسلم بن حم العامري نائب الأمين العام لمنظمة «إمسام» بالأمم المتحدة.

وهي أول مبادرة في عام التسامح يطلقها المعهد بهدف تعزيز محور التسامح الثقافي من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج وورش العمل المجتمعية والثقافية خلال العام.

قيم

وقال الشيخ محمد بن حم: «انطلاقاً من إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2019 عاماً للتسامح أخذ معهد التفكير على عاتقه إطلاق مبادرة بالثقافة نتسامح التي ستتضمن الكثير من قيم عمل المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على ترسيخها لدى أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها. والتي ستلقى حتماً تفاعلاً من شتى شرائح المجتمع».

وأضاف بن حم: «أود أيضاً الإشادة بالتجربة الفريدة لدولة الإمارات في ترسيخ التسامح كقيمة حقيقية في الحياة البشرية، وكداعم لعملية التنمية والتطور في شتى المجالات.

وخلق نموذج راقٍ للتعايش السلمي بين المجتمعات يسمو بعيداً عن عنصرية الجنس أو اللون أو الدين، وهي المعاني التي ظلت ترسخها قيادتنا الرشيدة منذ المؤسس الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، والذي وضع اللبنات لدولة السلم والأمن والأمان والتعايش».

مشاركة

كما أوضح الدكتور محمد فادي قدو المدير التنفيذي لمعهد تفكير بأنه تم تصميم هذه المبادرة إيماناً من أعضاء مجلس إدارة المعهد بأهمية مشاركة جميع فئات المجتمع بما فيها القطاعان الحكومي والخاص لتحويل مبادئ وقيم التسامح إلى عمل مؤسسي مستدام.

وقال: «إن مبادرة بالثقافة نتسامح ترتكز على تعزيز الكثير من القيم ومنها قيمة حب الخير للجميع، والتآلف، والتعاون، والبذل، والعطاء، وتحقيق المساواة بين البشر جميعاً. وسيتم منح كل منتسب في المبادرة بطاقة مشاركة مجانية يستطيع من خلالها دعوة أي شخص آخر للاستفادة من نفس البرنامج التدريبي لتعزيز مهاراته المهنية والثقافية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً