الداخلية والدفاع تحول دون استكمال حكومة العراق

الداخلية والدفاع تحول دون استكمال حكومة العراق

فشل البرلمان العراقي مجدّداً في التصويت على استكمال حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مع استمرار عقبة وزارتي الداخلية والدفاع، رغم المصادقة على وزيرين جديدين. وصادق البرلمان في وقت سابق على تسمية كل من نوفل بهاء موسى وزيراً للهجرة والمهجرين وشيماء خليل وزيرة للتربية.

alt

فشل البرلمان العراقي مجدّداً في التصويت على استكمال حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مع استمرار عقبة وزارتي الداخلية والدفاع، رغم المصادقة على وزيرين جديدين. وصادق البرلمان في وقت سابق على تسمية كل من نوفل بهاء موسى وزيراً للهجرة والمهجرين وشيماء خليل وزيرة للتربية.

وفي جولة تصويت ثالثة، امتنع البرلمان عن منح الثقة للمرشح لتولي فيصل الجربا وزارة الدفاع، قبل الإخفاق في التصويت على وزير الداخلية. والأسبوع الماضي، حجب البرلمان الثقة عن كل من المرشّحة صبا الطائي المدعومة من تحالف المحور بزعامة خميس الخنجر لتولّي وزارة التربية، والمرشحة هناء عمانؤيل لتولّي وزارة الهجرة والمهجرين من الاتحاد الوطني الكردستاني.

ومنح مجلس النواب في 25 أكتوبر، بعد مرور خمسة أشهر على إجراء الانتخابات التشريعية، الثقة لـ14 وزيراً في حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي. لكنّ الخلافات السياسية منعت التوصّل إلى اتفاق على تسمية الوزراء الثمانية المتبقّين حينها، ولم تطرح المسألة للبحث على جدول الأعمال لجلسات عدة.

ومع حصول الوزيرين الجديدين على الثقة الثلاثاء أصبح عدد الوزراء في حكومة عبد المهدي 19 وزيراً، في انتظار حسم مرشحي الداخلية والدفاع والعدل. ويرفض تحالف «سائرون» بقيادة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر تعيين رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض وزيراً للداخلية بعد ترشيحه من كتلة البناء بزعامة هادي العامري.

بدورها، تنقسم الكتل السنيّة حول المرشّح لتولّي حقيبة الدفاع، إذ يعتبر كلّ حزب أنّها من حصته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً