الزيودي: 70 مليون درهم مبيعات الزراعة المحلية في الدولة

الزيودي: 70 مليون درهم مبيعات الزراعة المحلية في الدولة

افتتح الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، فعاليات مبادرة «أسبوع حصادنا»، للترويج للمنتجات الزراعية الإماراتية في السوق المحلي، بالتعاون مع مجموعة «اللولو العالمية».تأتي الفعالية ضمن مذكرة تفاهم وقعتها الوزارة مع المجموعة لتسويق منتجات المزارع المحلية المملوكة لمواطني الدولة عبر منافذها المنتشرة بالدولة، بشكل مباشر للمستهلكين، بهدف المساهمة في زيادة حصة هذه المنتجات في السوق…

emaratyah

افتتح الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، فعاليات مبادرة «أسبوع حصادنا»، للترويج للمنتجات الزراعية الإماراتية في السوق المحلي، بالتعاون مع مجموعة «اللولو العالمية».
تأتي الفعالية ضمن مذكرة تفاهم وقعتها الوزارة مع المجموعة لتسويق منتجات المزارع المحلية المملوكة لمواطني الدولة عبر منافذها المنتشرة بالدولة، بشكل مباشر للمستهلكين، بهدف المساهمة في زيادة حصة هذه المنتجات في السوق المحلي، وضمن استراتيجية الوزارة لدعم وتعزيز القطاع الزراعي بالدولة، وتركز المبادرة على تسليط الضوء والترويج للمنتجات الزراعية المحلية بشكل عام، والمنتجات العضوية منها بشكل خاص.
وقال الدكتور الزيودي، في تصريحات للصحفيين خلال حفل الافتتاح، إن عدد المزارع في دولة الإمارات تفوق 35 ألف مزرعة، مشيراً إلى أن الدولة تشجع على تبني التقنيات الحديثة التي تقلل من استهلاك المياه وزيادة الجودة، موضحاً أن إجمالي مبيعات منتجات المزارع عبر منافذ البيع الكبرى في الدولة بلغت نحو 70 مليون درهم، مبيناً أن مبيعات الاتحاد التعاونية بلغت حوالي 27 مليون درهم من الزراعات المحلية، بينما «كارفور» زادت نسبة أرباحه على 30 مليون درهم، مشيراً إلى أن نسبة الزيادة السنوية 5 – 10% من مبيعات المنتجات المحلية، والتي هي ذات جودة عالية وتنافس العالمية.
وأشار إلى أن الوزارة، وضمن استراتيجيتها لتحقيق الاستدامة بشكل عام في المجال البيئي وفي القطاعات المهمة التي تندرج تحت هذا المجال بشكل خاص، ومنها القطاع الزراعي، تحرص على دعم وتعزيز جهود المزارعين المواطنين بهدف تحقيق التنوع الغذائي واستدامته، والذي يمثل واحداً من أهداف رؤية الإمارات 2021، وتشجيعاً لتطوير كفاءتهم الإنتاجية، بما يلبي احتياجات السوق المحلي، وتشكل عملية تسويق المنتج واحداً من أهم عناصر هذا التشجيع.
وأضاف: حرصت الوزارة، مواكبة لتوجيهات القيادة الرشيدة، على التنسيق والتعاون مع القطاع الخاص لتوفير أفضل سبل التسويق للمنتج الزراعي المحلي عبر توفير خيارات عدة لبيعه، لذا أطلقت مبادرات عدة ووقعت مذكرات تفاهم، منها مذكرة التفاهم مع مجموعة اللولو لاستغلال منافذها المنتشرة على مستوى الدولة لبيع المنتج الزراعي المحلي مباشرة للجمهور بما يحقق عائداً مالياً أفضل للمزارعين المواطنين.
وأشار إلى أن هذا التعاون أثمر عن معدل مبيعات خلال العام الجاري تجاوز 3.5 مليون درهم، مما يمثل مؤشراً إيجابياً إلى قدرة هذه المنتجات على المنافسة في السوق وزيادة حصتها السوقية ورفع معدلها في تلبية الاحتياجات المحلية، في مقابل المنتجات المستوردة.
وأضاف: نسعى إلى استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة، والتي تسهم في إحصاء المحاصيل ورصد الآفات أو استخدام التقنيات التي تساعد على تقليل استهلاك المياه.
وتقدم مجموعة اللولو لعملائها عبر هذه المبادرة مجموعة واسعة من المنتجات الغذائية، مثل الفواكه والخضروات واللحوم والأسماك ومنتجات الألبان، وكذلك مجموعة مختارة من المنتجات العضوية.
ومن جانبه، قال يوسف علي، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لمجموعة اللولو، نلتزم في المجموعة دعم وتشجيع المنتجات الزراعية المحلية، من خلال متاجرنا، نحن لا نقوم فقط بتصنيع منتجات منتقاة في السوق، ولكن أيضاً نقوم بتوعية عملائنا بجودة عالية، واختيار عضوي متوفر حديثاً من المزارع.
وأضاف: تقوم مجموعة اللولو بشراء وبيع منتجات الخضروات التي تزرعها مؤسسة زايد العليا، وهي منظمة إنسانية تساعد الناس من أصحاب الهمم، وبالإضافة إلى تسويق منتجات المزارعين المحليين عبر التعاون مع وزارة التغير المناخي والبيئة.
وتبذل مجموعة اللولو قصارى جهدها مع وجود 157 متجراً في جميع أنحاء العالم، لتوفير وإدامة توريد المنتجات العالمية بأفضل الأسعار، مع مجموعة ممتازة من العروض ذات الجودة العالية والنظام اللوجستي المنظم، كما وتبقى «اللولو» وجهة التسوق المفضلة في الإمارات، عندما يتعلق الأمر بمجموعة أوسع من المنتجات العالمية، وتتوفر العروض في المتجر من 24 إلى 28 ديسمبر/كانون الأول الجاري عبر «اللولو هايبر ماركت» في دولة الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً