تونسي يضرم النار في جسده على طريقة البوعزيزي

تونسي يضرم النار في جسده على طريقة البوعزيزي

أقدم مراسل قناة تلفزيونية في مدينة القصرين التونسية، اليوم الإثنين،على إضرام النار في جسده، احتجاجاً على أوضاعه الاجتماعية، بحسب ما ذكر شهود. وقال مصدر قريب من الضحية بجهة القصرين، إن الشاب عبد الرزاق رزقي وهو يعمل مصوراً ومراسلاً لقناة “تلفزة تي في” الخاصة، سكب البنزين على جسده بساحة الشهداء وسط المدينة ومن ثم أضرم النار …




التونسي عبدالرزاق رزقي الذي أضرم النار بفنسه اليوم (تويتر)


أقدم مراسل قناة تلفزيونية في مدينة القصرين التونسية، اليوم الإثنين،على إضرام النار في جسده، احتجاجاً على أوضاعه الاجتماعية، بحسب ما ذكر شهود.

وقال مصدر قريب من الضحية بجهة القصرين، إن الشاب عبد الرزاق رزقي وهو يعمل مصوراً ومراسلاً لقناة “تلفزة تي في” الخاصة، سكب البنزين على جسده بساحة الشهداء وسط المدينة ومن ثم أضرم النار في جسده.

وأوضح المصدر، أن رزقي نقل إلى المستشفى الجهوي في القصرين، إحدى أكثر الجهات فقراً في البلاد، وسيتم نقله لاحقاً إلى مستشفى الحروق البليغة في العاصمة بسبب حالته الصحية الخطيرة.

كما أفاد نفس المصدر، أن حالة من الاحتقان والغضب تحيط بالمستشفى بسبب حالة رزقي.

ومنذ حادثة حرق محمد البوعزيزي، مفجر الثورة التونسية في 2010، لجسده حتى الموت، ما فتئ شباب يائسون يستلهمون من بعده هذه الطريقة في التعبير عن احتجاجهم ضد أوضاعهم الاجتماعية.

وقالت القناة الخاصة التي يعمل فيها رزقي، إنه “انتقد وضعيته الاجتماعية القاهرة في فيديو قبيل إقدامه على إضرام النار في جسده”.

وأكد المصدر القريب من الشاب، أن رزقي يعاني من مشاكل عائلية، وأنه من السابق لأوانه التأكد من الأسباب الحقيقية من وراء إقدامه على إضرام النار في جسده.

وتحيي تونس منذ يوم 17 من الشهر الجاري ذكرى اندلاع الثورة، التي أطلقها بائع الخضار المتجول البوعزيزي في مدينة سيدي بوزيد احتجاجاً على مصادرة الشرطة لسلعه، لتنتهي لاحقاً بإسقاط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي في 11 فبراير (شباط) 2011.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً