قائد القوات الأمريكية في أفغانستان لم يتلقَ أوامر بسحب جنوده

قائد القوات الأمريكية في أفغانستان لم يتلقَ أوامر بسحب جنوده

أكد حلف شمال الأطلسي، الإثنين، أن قائد القوات الأمريكية المتمركزة في أفغاستان لم يتلقَ أية أوامر بسحب قوات من البلاد، وذلك بعد 4 أيام من الإعلان أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ينتظر إعادة 7 آلاف جندي إلى بلدهم. وأعلن الجنرال سكوت ميلر، خلال لقاء الأحد، مع حاكم ولاية ننغرهار “لم أتلقَ أوامر، وبالتالي لم يتغير شيء”، وفق ما نقلت قناة “تولو …




قائد القوات الأمريكية المتمركزة في أفغاستان سكوت ميلر (أرشيف)


أكد حلف شمال الأطلسي، الإثنين، أن قائد القوات الأمريكية المتمركزة في أفغاستان لم يتلقَ أية أوامر بسحب قوات من البلاد، وذلك بعد 4 أيام من الإعلان أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ينتظر إعادة 7 آلاف جندي إلى بلدهم.

وأعلن الجنرال سكوت ميلر، خلال لقاء الأحد، مع حاكم ولاية ننغرهار “لم أتلقَ أوامر، وبالتالي لم يتغير شيء”، وفق ما نقلت قناة “تولو نيوز” الأفغانية.

وأكدت مهمة حلف الأطلسي “الدعم الحازم” الإثنين لأقوال ميلر الذي يقود أيضاً القوات الأطلسية في البلاد.

ومن المقرر أن يغادر 7 آلاف من 14 ألف جندي أمريكي موجودين في أفغانستان البلاد “على مدى الأشهر المقبلة”، وفق ما أكد الأسبوع الماضي لوكالة فرانس برس مسؤول أمريكي رفض الكشف عن هويته.

وفاجأ الإعلان عن سحب جنودٍ أمريكيين من أفغانستان العديد من الدبلوماسيين والمسؤولين في كابول، خصوصاً مع تزامنه مع جهود إعادة إحياء مفاوضات السلام مع حركة طالبان.

ومنذ صدور الإعلان، لم تخرج تفاصيل إضافية عن الأمر كما لم يؤكد البيت الأبيض القرار رسمياً.

من جهته، أضاف الجنرال ميلر “لكن إذا تلقيت أوامر بالانسحاب، عليكم أن تعلموا أننا سنبقى دائماً إلى جانب قوات الأمن. وستكونون بخير حتى ولو قلصنا عدد جنودنا هنا”.

ويشكل الجنود الأمريكيون الجزء الأكبر من القوة الأطلسية الموجودة في أفغانستان. ويشارك جزء منهم في مهمة لمكافحة الإرهاب في البلاد.

وخرج قرار ترامب بالانسحاب إلى الإعلام تزامناً مع عقد المبعوث الأمريكي لمفاوضات السلام الأفغانية، زلماي خليل زاد، لقاءات مع ممثلين عن طالبان في أبو ظبي.

ولم يعلم بعد ما إذا كان خليل زاد على علم مسبق بقرار ترامب، فيما عبر بعض المراقبين في كابول عن قلقهم من تضعضع موقف خليل زاد في محاثاته مع طالبان.

ويتخوف بعض الأفغانيين من سقوط الحكومة الأفغانية وعودة الحرب الأهلية إلى البلاد.

ولم يخرج أي تعليق رسمي بعد عن طالبان، لكن أحد قادتها رحب الجمعة بالقرار الأمريكي.

بدوره، عين الرئيس الأفغاني أشرف غني، الأحد، مسؤولين سابقين في المخابرات بمنصبي وزارة الداخلية والدفاع.

وتلقت كابول، الإثنينن زيارة من وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قرشي، الذي رأى السبت أن خروج الجيوش الأمريكية هو “خطوة” باتجاه تحقيق السلام.

ومن المقرر أن يزور شاه محمود قرشي لاحقاً إيران والصين وروسيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً