عبدالله بن زايد: أصحاب الهمم شركاء في مسيرة التنمية

عبدالله بن زايد: أصحاب الهمم شركاء في مسيرة التنمية

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وفداً من مسؤولي ومنتسبي مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وفداً من مسؤولي ومنتسبي مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن أبناء الوطن أصحاب الهمم شركاء في مسيرة التنمية، فيما لا تدخر قيادة الدولة الرشيدة جهداً في سبيل توفير كافة أشكال الدعم والرعاية لهم.وتسلم سموه، خلال اللقاء الذي عُقد في ديوان عام الوزارة بأبوظبي، مجسماً لجواز السفر الإماراتي يحمل في طياته 1500 بصمة ولاء للقيادة الرشيدة من أصحاب الهمم منتسبي المؤسسة، وذلك تعبيراً عن فخرهم بحصول الجواز الإماراتي على المرتبة الأولى عالمياً متصدراً دول العالم.

وتوجّه سموه بالشكر لوفد المؤسسة على هذه المبادرة المتميزة، مؤكداً أن دولة الإمارات تعوّل على أبنائها وشبابها لمواصلة مسيرة الإنجازات وتحقيق الريادة العالمية في مختلف المجالات.

وضم الوفد الزائر: الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، يرافقه عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا، وعدد من الطلبة أصحاب الهمم، وهم: أحمد عبدالله عبدالرحيم العلي، ودبي سلطان عزيز هضمان، وريم سيف عبدالرحمن المرزوقي، ومريم إسماعيل المرزوقي، وزايد شبيب الأحبابي، وزايد محمد الزعابي، فضلاً عن أولياء أمورهم، إضافة إلى سيف محمد سيف محمد النعيمي بطل الرماية.

وقال الخييلي إن «دولة الإمارات العربية المتحدة كانت ولا تزال منارة للتعايش الإنساني، وقد عرفت بتسامحها واتساعها للجميع ومن مختلف الثقافات والأديان، فالجميع هنا يعيش في حب واحترام وتآزر وإخاء، وهذا منهج حياة رسّخه فينا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه».

عزيمة

وأضاف: «إن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، تمضي بعزيمة قوية نحو تعزيز ريادتها العالمية في كافة المجالات وتعمل بإرادة شبابها وإصرارهم على تبوّؤ أعلى المراتب العالمية، فالإمارات تولي شبابها أولوية قصوى في مسيرة النهضة والتنمية الشاملة والمستدامة التي تعيشها».

وثمّن رئيس دائرة تنمية المجتمع دعم ورعاية سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، لـ«أصحاب الهمم»، مؤكداً أن «بصمة الولاء» التي وقعها أكثر من 1500 من أصحاب الهمم منتسبي المؤسسة تعكس مدى انتماء وحب هذه الفئة المهمة في المجتمع للوطن وتؤكد ولاء الشعب الإماراتي لقادته.

نسيج

من جانبه، قال عبدالله عبدالعالي الحميدان، الأمين العام للمؤسسة، إن أصحاب الهمم منتسبي المؤسسة جزء من نسيج المجتمع، موضحاً أنهم قاموا بتلك الخطوة التي تدعمها وتباركها الإدارة العليا برئاسة سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان للتعبير عن فرحتهم الكبيرة بهذا النجاح لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف أن ما تحققه وزارة الخارجية والتعاون الدولي بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان من نجاح في كافة جهودها على كافة المستويات يُظهر بجلاء المكانة الكبيرة لبلادنا الغالية الإمارات وما تتمتع به من احترام وتقدير كافة دول العالم، لاسيما أن بلادنا يعيش على أرضها الطيبة في أمن وأمان وحرية جنسيات من كافة شعوب العالم، وهو يشير إلى رسوخ وشموخ دولة الإمارات التي تصنع التاريخ في كل يوم.

وأوضح الأمين العام للمؤسسة أن هذا الإنجاز الكبير يعد بمثابة ترجمة حقيقية لدولة الاتحاد القوية التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ويعكس قوة الدبلوماسية الإماراتية الإيجابية ومساهمتها الفاعلة والمهمة على الساحة العالمية.

شكر

وأعرب أولياء أمور الطلاب عن بالغ الشكر وعظيم الامتنان إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على هذا الإنجاز الكبير، مؤكدين أنه يظهر مدى التقدم الهائل ومكانة الدولة العالمية وقوتها، بفضل جهود ورعاية ودعم القيادة الرشيدة ونشاط الدبلوماسية الإماراتية، مشيدين بالجهود الجبارة والخطط الاستراتيجية لوزارة الخارجية والتعاون الدولي وجميع سفارات وقنصليات الدولة.

وقال عبدالله عبدالرحيم العلي، والد الطالب أحمد من أصحاب الهمم: «إن حصول الجواز الإماراتي على المرتبة الأولى عالمياً متصدراً كافة دول العالم يعكس قصة نجاح الدبلوماسية الإماراتية وعلى رأسها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ليأتي الإنجاز تزامناً مع «عام زايد» واليوم الوطني الـ 47 لدولة الإمارات».

وقال سلطان عزيز هضمان، والد الطالبة دبي: «إن هذا الإنجاز تأكيد على النهج الصحيح الذي تسير عليه قيادتنا الحكيمة ورؤيتها الهادفة لصناعة مستقبل مشرق لهذا الوطن المعطاء»، مقدماً الشكر لفريق العمل على جهودهم المشرفة في تعزيز مكانة الإمارات وترسيخ سمعتها الطيبة وتيسير شؤون مواطنيها في شتى بقاع العالم.

وقالت والدة الطالبة ريم سيف عبدالرحمن المرزوقي: «إننا نعبر عن شكرنا وتقديرنا لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، كما نشكر سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان وكافة العاملين على جهودهم في رعاية وتأهيل أبنائنا ومساعدتهم في التغلب على ما يواجهونه من صعوبات في حياتهم، منوّهة إلى ما تقوم به المؤسسة من تطوير شامل لتقديم أرقى وأحدث التكنولوجيا العالمية بهدف تأهيل منتسبيها من أصحاب الهمم. وقال سيف محمد سيف محمد النعيمي، وهو من أبطال العالم لرماية أصحاب الهمم: «إن دخول الجواز الإماراتي 167 دولة من دون تأشيرة جاء نتيجة للسمعة الطيبة التي تتمتع بها الدولة في جميع بقاع العالم، إذ يحظى المجتمع الإماراتي بالاحترام والتقدير من مختلف دول العالم؛ نظراً لما يتميز به من احترام للآخر ومساواة وتسامح وسلام».

مضيفاً: «فاليوم بات المواطن الإماراتي مرحباً به أينما حل، نتيجة السمعة المميزة التي عززتها القيادة الرشيدة وعلاقة الدولة الطيبة مع جميع دول العالم وسياستها الحكيمة التي أكسبتها احترام الجميع وتقديرهم».

وقال: «من واقع مشاركتي في العديد من المنافسات والفعاليات الرياضية العالمية، وما يتطلبه ذلك من سفر لبلاد متنوعة، أشعر بما حدث من تقدم للجواز الإماراتي».

وأعربت والدة زايد شبيب الأحبابي عن فخرها بتصدر الجواز الإماراتي وحلوله في المركز الأول عالمياً، واصفة هذا الإنجاز بالغالي على قلوبنا جميعاً.

وأوضحت أن رؤى وأهداف قيادتنا ترى النور، فيما تتوالى الإنجازات المشرفة على مستوى عالمي، مضيفة: «منذ وقت قليل أطلقنا أول قمر صناعي إماراتي، واليوم الجواز الإماراتي في المركز الأول عالمياً».

شكر

أعرب وفد مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة عن بالغ شكره وتقديره لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على جهوده الدؤوبة ونشاطه المتميز لإيصال جواز السفر الإماراتي للمرتبة الأولى عالمياً والذي يأتي في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً