«تمييز دبي» تحكم بوقف التعدي على علامة تجارية عالمية

«تمييز دبي» تحكم بوقف التعدي على علامة تجارية عالمية

قضت محكمة تمييز دبي بوقف التعدي على علامة تجارية معروفة، في قضيّة تشكل سابقة فريدة، نظراً لصعوبة مثل هذا النوع من القضايا، لدقة الشروط والأسباب التي توجب وقف التعدي على العلامات التجارية ومنعه، بسبب التشابه الذي يؤدي إلى تضليل جمهور المستهلكين والمتعاملين، ناهيك بإثبات الشهرة العالمية للعلامة المعنية.وتتلخص وقائع القضية، في أن الشركة المدعية مالكة …

emaratyah

قضت محكمة تمييز دبي بوقف التعدي على علامة تجارية معروفة، في قضيّة تشكل سابقة فريدة، نظراً لصعوبة مثل هذا النوع من القضايا، لدقة الشروط والأسباب التي توجب وقف التعدي على العلامات التجارية ومنعه، بسبب التشابه الذي يؤدي إلى تضليل جمهور المستهلكين والمتعاملين، ناهيك بإثبات الشهرة العالمية للعلامة المعنية.
وتتلخص وقائع القضية، في أن الشركة المدعية مالكة العلامة، أقامت دعوى أمام محكمة دبي الابتدائية، بمواجهة إحدى كبرى الشركات العقارية في دبي، مطالبة الحكم بوقف التعدي على علامتها ومنعه. وأبدت المدعية بأن السبب بالتشابه الذي يصل إلى حد التطابق مع علامتها، ما يخلق اللبس لدى جمهور المتعاملين، بما يؤدي إلى تضليل جمهور المستهلكين، فضلاً عن أسباب أخرى ذات صلة وثيقة بالقضيّة. وصدر حكم من محكمة دبي الابتدائية في 14 أغسطس 2017 متضمناً، شطب علامة من الاسم التجاري لفندق تابع لشركة العقارات المدعى عليها، والرابط الإلكتروني الخاصين بالمدعى عليها، وبمنع المدعى عليها من استخدام تلك العلامة بأي شكل من الأشكال أو جزء من أي علامة أو اسم تجاري أو عنوان إلكتروني أو في أي نشاط أو تجارة وإزالة جميع العلامات واللوحات واللافتات النيون، والإعلانات الثابتة والكتيبات وقوائم الأسعار والمواد الدعائية، وكل ما يحتوي العلامة، وبإشهار شطبها في النشرة وفي صحيفتين يوميتين، تصدران في الدولة بالعربية.
وكان المحامي محمد السويدي، قدم دفوعاً تمثلت في أن علامة الشركة المجني عليها هي علامة ذات شهرة عالمية، ومحل حماية قانونية، سنداً لأحكام المادة 4 من قانون العلامات التجارية، كما أنها الأسبق في تسجيل علامتها واستعمالها محلياً ودولياً، فضلاً عن الدفع بالمنافسة غير المشروعة، وأن جمهور مستخدمي العلامة التجارية سيقعون بالخلط واللبس عن علاقة كل طرف بالآخر، حيث إن تقليد الشركة المشكو في حقها لعلامة الشركة الشاكية بإدخالها ضمن اسمها التجاري، يصل إلى حد التطابق، ما من شأنه زيادة خلط المستهلكين والمتعاملين، لا سيما أن المستهلك العادي لا ينظر إلى الرموز الدقيقة وأوجه الاختلاف بين العلامات موضوع النزاع، والعبرة في الانطباع العام والصورة العامة، كما أن هذا التطابق يزيد احتمالية الربط بين مصدر العلامات، ما يحمل جمهور المستهلكين على الاعتقاد، خطأ، أن العلامات «الخدمات» مصدرها واحد.
وأوضح السويدي، أن الفوز بهذه القضية يشكل أهمية كبرى، لطبيعة العلامة وشهرتها، وأن المحكمة رأت في حكمها أن علامة المدعية التجارية ذات شهرة عالمية جديرة بالحماية المقررة بنص قانون العلامات التجارية. وإثر عدم رضا الشركة المدعى عليها بالحكم، استأنفته أمام محكمة الاستئناف بدبي، التي أصدرت حكماً برفضه، وتأييد الحكم بتاريخ 28/05/2018، وطعنت المدعى عليها على هذا الحكم، أمام محكمة التمييز، التي أصدرت حكمها بتاريخ 11/11/2018 برفض الطعن، فأصبح بذلك الحكم قطعياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً