المدينة الجامعية تحتضن شهر الإمارات للابتكار بالشارقة

المدينة الجامعية تحتضن شهر الإمارات للابتكار بالشارقة

اختارت اللجنة المشرفة على فعاليات شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة قاعة المدينة الجامعية كموقع رئيسي لإقامة فعاليات الدورة الرابعة لشهر الإمارات للابتكار المقرر عقدها في إمارة الشارقة بالفترة ما بين 8-14 من شهر فبراير القادم من العام 2019.جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقد في قاعة المدينة الجامعية برئاسة أحمد عبيد القصير رئيس اللجنة المشرفة على فعاليات …

emaratyah

اختارت اللجنة المشرفة على فعاليات شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة قاعة المدينة الجامعية كموقع رئيسي لإقامة فعاليات الدورة الرابعة لشهر الإمارات للابتكار المقرر عقدها في إمارة الشارقة بالفترة ما بين 8-14 من شهر فبراير القادم من العام 2019.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عُقد في قاعة المدينة الجامعية برئاسة أحمد عبيد القصير رئيس اللجنة المشرفة على فعاليات شهر الابتكار في إمارة الشارقة، والذي تم خلاله مناقشة معايير المشاركة واستعراض الخطة الإعلامية والتسويقية وجدول الفعاليات والأنشطة وآلية التنسيق مع الجهات الحكومية والقطاع التعليمي والخاص.
وثمنت اللجنة جهود سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي في دعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار وتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز ابتكار عالمي وتطبيقها في صميم الأنشطة التعليمية والحكومية في إمارة الشارقة لتحقيق الريادة في تقديم الخدمات ومجالات البحث العلمي، وتوليد الأفكار الإبداعية واستحداث منهجيات وابتكارات جديدة ترتقي بجودة الحياة وتعزيز التنافسية لجميع فئات المجتمع.
وأكد أحمد عبيد القصير رئيس اللجنة المشرفة على فعاليات شهر الابتكار في إمارة الشارقة أن المشاركة هذا العام ستكون حول أحد محاور الطاقة المتجددة والاستدامة، والرعاية الصحية، والتعليم، والتكنولوجيا كممكنات، والنقل والخدمات اللوجستية، باعتبارها الركائز الأساسية التي تقود عمليات الابتكار، وأن المشاركة في الدورة القادمة ستشهد تنافسية لافتة بين الجهات الحكومية والمؤسسات التعليمية وشركات القطاع الخاص الوطنية والعالمية من خلال تطوير معايير المشاركة لتواكب التطور الملحوظ الذي تشهده جميع القطاعات في إمارة الشارقة. ويشكل هذا الحدث السنوي فرصة تسويقية للجهات المشاركة للترويج عن الخدمات والمنتجات الجديدة والمبتكرة ومناقشتها مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة والحضور لاستقطاب الأفكار التطويرية وتحليل النتائج لدعمها وتحقيق الأهداف ووضعها على المسار الصحيح لاستدامتها ودمجها ضمن الخطط الاستراتيجية الداعمة لتلك الجهات من أجل الوصول إلى مجتمع معرفي قادر على تبني ثقافة الابتكار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً