5 دروس حياتية لا تتعلمها إلا عبر السفر

5 دروس حياتية لا تتعلمها إلا عبر السفر

يمثل السفر إلى بلد آخر فرصة ثمينة للكثيرين لاكتساب المزيد من المهارات، وتعلم المواعظ والدروس التي تغني خبرتهم الحياتية في شتى المجالات. وقد أورد موقع “نومادز ورلد” قائمة تضم 5 دروس حياتية يمكن أن يتعلمها المرء من السفر إلى بلد آخر، على النحو التالي: 1- الصداقة كنز ثمينمن المعروف بأن تكوين الصداقات الحقيقية قد يكون أمراً صعباً، إلا أن السفر …




تعبيرية


يمثل السفر إلى بلد آخر فرصة ثمينة للكثيرين لاكتساب المزيد من المهارات، وتعلم المواعظ والدروس التي تغني خبرتهم الحياتية في شتى المجالات.

وقد أورد موقع “نومادز ورلد” قائمة تضم 5 دروس حياتية يمكن أن يتعلمها المرء من السفر إلى بلد آخر، على النحو التالي:

1- الصداقة كنز ثمين
من المعروف بأن تكوين الصداقات الحقيقية قد يكون أمراً صعباً، إلا أن السفر يتيح للمرء تكوين صداقات طويلة الأمد، قد تستمر حتى الموت. لذا فإن السفر يعلم الإنسان درساً مهماً عن الصداقة مفاده بأن الصداقة كنز ثمين يجب الحفاظ عليه.

2- تعلم لغة جديدة

يستغل الكثير من الأشخاص تواجدهم في بلد أجبني لتعلم لغة هذا البلد، وذلك يساعدهم على التواصل مع السكان المحليين ويمنحهم الفرصة للتعرف على ثقافة البلد وعاداته وتقاليده، فضلاً عن الاستفادة من اللغة في مجال العمل والدراسة.

3- التعرف على ثقافات جديدة
يمثل السفر فرصة سانحة وثمينة للمرء للتعرف على عادات وتقاليد سكان البلد الذي يقصده، إضافة إلى الحصول على الكثير من المعلومات عن ثقافة هذه البلد، وتوسيع آفاقه التي قد تعطيه صورة لم يكن يعرفها عن الشعوب الأخرى.

4- الاعتماد على النفس
يتيح السفر المجال للاعتماد على النفس بشكل كامل، وخاصة عندماء يصبح مسؤولاً عن نفسه في كل تفاصيل حياته، ومع الوقت يصبح لديه حس أكبر بالمسؤولية ويكتسب المزيد من الخبرات الحياتية الضرورية.

5- التكنولوجيا ليست هي الحل لكل شيء
قد يعتقد الكثيرون بأن التكنولوجيا تحل جميع المشاكل أثناء السفر، فمثلاً يعتمد الكثير من الأشخاص على تطبيق الخرائط للتعرف على وجهتهم التي يقصدونها، إلا أن الكثير من المناطق في العالم تفتقر إلى مقومات التكنولوجيا الحديثة، لذا لا بد من إيجاد بدائل للتعرف على وجهتك كاستخدام الخرائط الورقية، أو سؤال المارة أو الجيران عن الطريقة المثلى للوصول إلى مكان ما.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً