صرييا: احتجاجات شعبية للمطالبة بإعلام محايد وإنهاء العنف السياسي

صرييا: احتجاجات شعبية للمطالبة بإعلام محايد وإنهاء العنف السياسي

احتشد الآلاف في بلغراد أمس السبت للاحتجاج على سياسات الرئيس ألكسندر فوسيتش وطالبوا بوضع حد للعنف السياسي وبأن تكون تقارير الإذاعة العامة في البلاد أكثر نزاهة. وهذا ثالث احتجاج كبير في العاصمة الصربية منذ هجوم على بوركو ستيفانوفيتش، زعيم حزب اليسار الصربي الصغير في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.ويقول نشطاء المعارضة إن فوسيتش مستبد، ويصفون حزبه…




جانب من التظاهرة في صربيا (رويترز)


احتشد الآلاف في بلغراد أمس السبت للاحتجاج على سياسات الرئيس ألكسندر فوسيتش وطالبوا بوضع حد للعنف السياسي وبأن تكون تقارير الإذاعة العامة في البلاد أكثر نزاهة.

وهذا ثالث احتجاج كبير في العاصمة الصربية منذ هجوم على بوركو ستيفانوفيتش، زعيم حزب اليسار الصربي الصغير في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

ويقول نشطاء المعارضة إن فوسيتش مستبد، ويصفون حزبه التقدمي الصربي بالفاسد. ويزعمون أنه يسيطر على الكثير من وسائل الإعلام الصربية، ما يمنحه ميزة غير عادلة.

وتراجعت معدلات القبول لفوسيتش إلى حد ما منذ فوزه في انتخابات رئاسية 2016 بأغلبية ساحقة لكنه لا يزال الزعيم السياسي الأكثر شعبية في البلاد، ولا يتمتع ائتلافه الحاكم بأغلبية مريحة من 160 نائباً في البرلمان المؤلف من 250 مقعداً.

واحتجاجات المعارضة نادرة نسبياً في صربيا منذ الاضطرابات الشعبية التي أطاحت بالرجل القوي السابق سلوبودان ميلوسيفيتش في 2000.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً