«جدار ترامب» يغلق أبواب إدارات فيدرالية

«جدار ترامب» يغلق أبواب إدارات فيدرالية

أغلقت العديد من الإدارات الفيدرالية الأميركية، في وقت مبكر أمس، أبوابها، بعد فشل البيت الأبيض في التوصل لاتفاق مع الكونغرس على رفع سقف الموازنة الفيدرالية.

أغلقت العديد من الإدارات الفيدرالية الأميركية، في وقت مبكر أمس، أبوابها، بعد فشل البيت الأبيض في التوصل لاتفاق مع الكونغرس على رفع سقف الموازنة الفيدرالية.

ويأتي الإغلاق بعد إرجاء الكونغرس مداولاته بشأن مشروع قانون الاتفاق، وتلبية طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحصول على أموال لبناء جدار على الحدود. فيما أعرب ترامب عن أمله في «ألا يستمر الإغلاق طويلاً».

وتوقفت عمليات العديد من الوكالات الأساسية عند الساعة 00:01 (05:01 ت غ)، أمس، على الرغم من المفاوضات التي استمرت في مبنى الكونغرس بين مسؤولي البيت الأبيض وقادة الكتل البرلمانية. وبموجب الإغلاق تتوقف جميع الخدمات التي تقدمها الإدارات الفيدرالية، ما عدا الخدمات الحيوية، ويكون على الموظفين العاملين في الحكومة الفيدرالية إما العمل دون مقابل، أو الحصول على إجازة إجبارية.

وكان يفترض أن يتوصل مجلسا النواب والشيوخ إلى اتفاق مع البيت الأبيض قبل منتصف ليل الجمعة السبت لرفع سقف الموازنة الفيدرالية، لكنّ المفاوضات التي استمرت حتى اللحظات الأخيرة باءت بالفشل بسبب رفض المشرّعين الديمقراطيين الموافقة على تمويل بناء جدار على الحدود مع المكسيك يريد ترامب تشييده لوقف الهجرة غير الشرعية إلى الولايات المتّحدة، ولم يتّضح بعد إلى متى سيستمر هذا الإغلاق لكنّ المؤشّرات بدت غير مطمئنة الجمعة، ما ينذر باحتمال أن يمضي الأميركيون عطلتي الميلاد ورأس السنة محرومين من خدمات حكومية رئيسية.

المواقف متباعدة

وكتب الرئيس ترامب في تغريدة على تويتر: «نأمل ألا يستمر هذا الإغلاق طويلاً». ومع ذلك تبدو المواقف في الأيام الأخيرة متباعدة جداً.

ولا يريد النواب الديمقراطيون الجدار إطلاقاً، وفي بداية يناير سيصبحون أغلبية في مجلس النواب بعد فوزهم في انتخابات نوفمبر، ما يجعل تمرير قانون من هذا النوع أصعب. وحتى الآن يواجه ترامب صعوبة في مجلس الشيوخ، حيث لا تتجاوز الأغلبية الجمهورية الـ51 مقعداً من أصل مئة.

وهو يصطدم بعقبة الحصول على أغلبية ستين صوتاً ضرورية لتبني الميزانية، لكن فرصة التوصل إلى نتيجة في المفاوضات قائمة. ويطالب الرئيس بتخصيص مبلغ كبير لأمن الحدود في حال لم يلبِ طلبه بشأن المليارات الخمسة التي يريدها للجدار.

ضربة

إلى ذلك، وجّهت المحكمة العليا ضربة إلى الرئيس الأميركي برفضها تثبيت مرسومه الذي يحرم المهاجرين العابرين للحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بطريقة غير شرعية من حقّ المطالبة باللجوء.

ورفضت أعلى سلطة قضائية في البلد إبطال تعليق هذا المرسوم المثير للجدل الذي أقرّته محكمة استئناف فيدرالية في سان فرانسيسكو، بعد أن وقّعه دونالد ترامب في التاسع من نوفمبر، في مسعى منه إلى إرساء نظام يتيح رفض طلبات اللجوء المقدّمة من أشخاص عبروا الحدود الجنوبية بشكل غير شرعي، بشكل تلقائي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً