ارتفاع حصيلة شهداء «العودة» إلى 255

ارتفاع حصيلة شهداء «العودة» إلى 255

حذّرت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار الاحتلال الإسرائيلي من انفجار الأوضاع، في وقت استشهد شاب فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، ما يرفع حصيلة شهداء أمس إلى 4 وإجمالي الشهداء منذ بداية المسيرات إلى 255.

حذّرت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار الاحتلال الإسرائيلي من انفجار الأوضاع، في وقت استشهد شاب فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي، خلال مشاركته في مسيرة العودة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، ما يرفع حصيلة شهداء أمس إلى 4 وإجمالي الشهداء منذ بداية المسيرات إلى 255.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية -في بيان مقتضب- إن الشاب أيمن منير محمد شبير (18عاماً) من سكان دير البلح استشهد متأثراً بجراحه التي أصيب بها، أمس الجمعة، في البطن برصاص الاحتلال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة. واستشهد، أمس، 3 فلسطينيين وأصيب 73، بينهم صحفي ومسعف، من جراء إطلاق قوات الاحتلال النار والغاز المسيل للدموع لقمع آلاف المشاركين في الجمعة الـ39 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

هدوء

وشهدت تظاهرات مسيرة العودة هدوءاً نسبياً منذ 8 أسابيع بموجب تفاهمات غير مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي، شملت وقف اجتياز الحدود وإشعال الكاوتشوك، وإلقاء البالونات الحارقة مقابل تخفيف حصار غزة.

ويتظاهر آلاف الفلسطينيين منذ الـ30 من مارس الماضي في 5 ساحات اعتصام نصبت بها خيام في محافظات القطاع بزخم كبير كل جمعة، ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى. واستشهد 255 فلسطينياً بينهم 44 طفلاً، وأصيب نحو 24 ألفاً في قمع الاحتلال المشاركين في التظاهرات التي تنادي بحق العودة وكسر حصار غزة.

إلى ذلك، حذرت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار الاحتلال الإسرائيلي من الانفجار والعودة إلى ما قبل التهدئة بسبب استمرار الاحتلال بارتكاب الجرائم بحق أبناء شعبنا المدنيين المشاركين في المسيرات السلمية شرق قطاع غزة.

وحملت الهيئة، في مؤتمر صحفي، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية كاملة عن تداعيات الانتهاكات الخطيرة التي يرتكبها جنوده بحق المشاركين السلميين على حدود قطاع غزة. وقال: «إن استهداف المدنيين دليلٌ على أن إسرائيل تحاول وقف وإخماد مسيرات العودة»، مشدداً على أن الاحتلال سيفشل في وقف المسيرات التي تعتبر إحدى أهم الوسائل للدفاع عن قضيتنا الفلسطينية وحقوقنا التي سلبها الاحتلال الإسرائيلي بإجرامه وإرهابه.

دعوة

كما دعت الهيئة جميع القوى الحية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والأمم المتحدة لإدانة جرائم الاحتلال الإسرائيلي، والتحرك الفاعل لمحاكمة قادة الاحتلال، فيما دعت دول العالم الحر إلى ضرورة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي عسكرياً بسبب ارتكابه الجرائم بحق المدنيين الفلسطينيين المشاركين بشكل سلمي في مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة. وأكدت الهيئة أهمية توحيد الصفوف وتوجيه بوصلة الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً