أنثى “إنسان الغاب” تعود إلى منتزه إندونيسي

أنثى “إنسان الغاب” تعود إلى منتزه إندونيسي

عادت أنثى إنسان الغاب المهقاء، الوحيدة المعروفة في العالم، إلى غابة “بورنيو” بعد أكثر من عام من إنقاذها من الأسر. وقالت هيئة “بورنيو أورانجوتان سرفايفال” للحفاظ على حيوان إنسان الغاب إنه تم إطلاق سراح “ألبا” في الغابة يوم الأربعاء الماضي، حيث أظهرت على الفور سلوكا طبيعيا، مثل تسلق الاشجار والبحث عن الطعام وبناء أعشاش. وتعيش “ألبا” مع …

أنثى

عادت أنثى إنسان الغاب المهقاء، الوحيدة المعروفة في العالم، إلى غابة “بورنيو” بعد أكثر من عام من إنقاذها من الأسر.

وقالت هيئة “بورنيو أورانجوتان سرفايفال” للحفاظ على حيوان إنسان الغاب إنه تم إطلاق سراح “ألبا” في الغابة يوم الأربعاء الماضي، حيث أظهرت على الفور سلوكا طبيعيا، مثل تسلق الاشجار والبحث عن الطعام وبناء أعشاش.

وتعيش “ألبا” مع إنسان غاب آخر يدعى “كيكا” في متنزه “بوكيت باكا بوكيت رايا” الوطني في الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو.

وأضافت الهيئة المعنية بالحفاظ على إنسان الغاب والتي توفر حماية لانثى إنسان الغاب منذ العام الماضي، إنها “ستواصل المراقبة المكثفة على مدى ستة أشهر مقبلة، على ألبا في الغابة”.

وأوضحت أن فريقا من المتنزه الوطني والهيئة المعنية بالحفاظ على الطبيعة التابعة للحكومة المحلية، سيقوم بدوريات أمنية.

وتم العثور على ألبا، ذات العينين الزرقاوين والفراء الأبيض في إبريل 2017، محبوسة داخل قفص خشبي صغير وقد بدا عليها الكسل، كما عثر على آثار دماء على وجهها.

وأضافت الهيئة أن “ألبا” تتعافى سريعا منذ ذلك الحين، لكن العيوب الخلقية المتعلقة بكونها مهقاء، والتي تشمل ضعف الرؤية والسمع واحتمال إصابتها بالسرطان، يجعلها أكثر عرضة لعمليات صيد غير مشروعة، إضافة إلى تدمير موطنها الطبيعي.

وتشير تقديرات نشطاء البيئة إلي وجود ما بين 70 ألف ومئة ألف من حيوانات إنسان الغاب تعيش في جزيرتي “بورنيو” و”سومطرة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً