كوماندوز أمريكي سيعود إلى سوريا لقتال داعش

كوماندوز أمريكي سيعود إلى سوريا لقتال داعش

تدرس وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استخدام فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة لضرب داعش في سوريا، كأحد الخيارات لمواصلة المهمة العسكرية الأمريكية هناك، على الرغم من قرار الرئيس ترامب بسحب القوات من البلاد. وقال مسؤولان عسكريان، اشترطا عدم الكشف عن هويتهما: “سيتم تحويل الكوماندوز الأمريكي إلى العراق، حيث يتواجد هناك ما يقدر بـ5000 جندي من قوات الولايات…




جنديان من قوات الكوماندوز الأمريكية (أرشيف)


تدرس وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استخدام فرق صغيرة من قوات العمليات الخاصة لضرب داعش في سوريا، كأحد الخيارات لمواصلة المهمة العسكرية الأمريكية هناك، على الرغم من قرار الرئيس ترامب بسحب القوات من البلاد.

وقال مسؤولان عسكريان، اشترطا عدم الكشف عن هويتهما: “سيتم تحويل الكوماندوز الأمريكي إلى العراق، حيث يتواجد هناك ما يقدر بـ5000 جندي من قوات الولايات المتحدة، وسيتم إرسال هذه القوات إلى سوريا لتنفيذ مداهمات محددة، وفق صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الجمعة.

استراتيجية جديدة
وتشكل فرق الضربات الخاصة أحد الخيارات العديدة -بما في ذلك الغارات الجوية المستمرة، وإعادة تزويد المقاتلين الأكراد بالأسلحة والمعدات- في استراتيجية جديدة لسوريا تتولى وزارة الدفاع الأمريكية تطويرها، في محاولة لإبقاء الضغط على تنظيم داعش، بينما يعمل المسؤولون على تنفيذ الأمر الذي أصدره ترامب، الأربعاء، بسحب ألفي جندي أمريكي من سوريا.

وسيقدم البنتاغون الخيارات إلى ترامب للموافقة عليها في غضون أسابيع، وذلك قبل أن يتنحى وزير الدفاع جيمس ماتيس في نهاية فبراير(شباط)، والذي أعلن استقالته، احتجاجاً على قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا، بحسب الصحيفة.

دعم الأكراد
وقال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية، إن “الخطط تسعى للحفاظ على الدعم الأمريكي لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”، الذين أثبتوا أنهم أكثر المقاتلين نجاحاً على الأرض ضد تنظيم داعش”.

كما ذكرت المصادر، أن القيادة المركزية للولايات المتحدة كانت تخطط لوضع قوة عبر الحدود في العراق، يمكنها العودة إلى سوريا في مهمات محددة، عندما تنشأ تهديدات خطيرة.

وقال ديريك شوليت، وهو مساعد سابق لوزير الدفاع في إدارة أوباما، إن البنتاغون يمكن أن “يعيد تسمية هؤلاء الأشخاص، ويطلق عليهم قوة مكافحة الإرهاب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً