أنقرة تعد بإجراءات صارمة في قضية ضبط أسلحة تركية بليبيا

أنقرة تعد بإجراءات صارمة في قضية ضبط أسلحة تركية بليبيا

توعد وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، من طرابلس اليوم السبت، باتخاذ تركيا “إجراءات صارمة” بعد ضبط مستوعبين يحويان أسلحة في ميناء الخمس الليبي الخميس، قادمة من تركيا. ووفق السلطات الليبية، فإن الأسلحة التي ضبطت، نقلت من تركيا بمستوعبات يفترض أنها تنقل مواد بناء.وأعلن الوزير التركي، أن تركيا بدأت “تحقيقاً لتحديد كيفية تحميل المستوعبات بالأسلحة وكيفية …




وزير الخارجية التركي تشاوش أوغلو ونظيره الليبي محمد سيالة (بوابة الوسط)


توعد وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، من طرابلس اليوم السبت، باتخاذ تركيا “إجراءات صارمة” بعد ضبط مستوعبين يحويان أسلحة في ميناء الخمس الليبي الخميس، قادمة من تركيا.

ووفق السلطات الليبية، فإن الأسلحة التي ضبطت، نقلت من تركيا بمستوعبات يفترض أنها تنقل مواد بناء.

وأعلن الوزير التركي، أن تركيا بدأت “تحقيقاً لتحديد كيفية تحميل المستوعبات بالأسلحة وكيفية دخولها إلى ليبيا”.
وأضاف تشاوش أوغلو أن بلاده ستتخذ “إجراءات صارمة في هذا الموضوع”، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الليبي محمد سيالة.

من جهته، أعلن رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً فايز السراج، عن “انشغاله التام” بموضوع الأسلحة المضبوطة لدى استقباله الوزير التركي، وفق بيان صادر عن مكتبه.

وأكد تشاوش أوغلو بدوره، أن حكومته “ترفض تلك الأفعال التي لا تمثل سياسة الدولة التركية”، وفق البيان. وقرر البلدان بعد هذا اللقاء فتح “تحقيق مشترك” بالقضية.

ومنذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، تعيش ليبيا في فوضى وتدير شؤونها حكومتان، حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، وأخرى يدعمها المشير خليفة حفتر في الشرق.

وطالب الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر الأمم المتحدة الخميس، بفتح “تحقيق فوراً” بشأن الأسلحة المضبوطة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً