تل أبيب عنصرية.. باعتراف إسرائيلي

تل أبيب عنصرية.. باعتراف إسرائيلي

نشرت صحيفة هآرتس العبرية، تقريراً يظهر وثيقة مسربة من الأرشيف الإسرائيلي، كتبت في ديسمبر (كانون الأول) 1949، بقلم وولتر أيتان، أول مدير عام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، وكانت موجهة إلى وزير الخارجية وقتها موشيه شريت. وركزت الرسالة على شقين، الأول هو تبليغ أيتان لشريت بمخطط تهجير وطرد سكان قرى عدّة في الجليل. وحددت الرسالة أسماء القرى …




alt


نشرت صحيفة هآرتس العبرية، تقريراً يظهر وثيقة مسربة من الأرشيف الإسرائيلي، كتبت في ديسمبر (كانون الأول) 1949، بقلم وولتر أيتان، أول مدير عام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، وكانت موجهة إلى وزير الخارجية وقتها موشيه شريت.

وركزت الرسالة على شقين، الأول هو تبليغ أيتان لشريت بمخطط تهجير وطرد سكان قرى عدّة في الجليل.
وحددت الرسالة أسماء القرى التي يجب طرد العرب منها، وهي فسوطة، وترشيحا، ومعليا، والجش، وحرفيش.
أما الشق الثاني، فهو اعتراف الرسالة، وهي وثيقة رسمية إسرائيلية، بأنّ عدد السكان التقديري المخطط طردهم يقترب من 10 آلاف شخص.
وصدّق رئيس الحكومة وقتها ديفيد بن غوريون، على هذا المخطط، فيما كان شريت يعارض طرد من تبقوا من فلسطينيي الديار، وكان يدعم بقاءهم كمواطنين في إسرائيل.
وتعكس الرسالة الخلاف الذي ساد عند تأسيس إسرائيل بين توجه بن غوريون الذي كان يؤمن بسياسة الترحيل، بعكس ما كان يؤمن به موشيه مثل شريت الذين كان يرى ضرورة تجنيس العرب الفلسطينيين بالجنسية الإسرائيلية لتحقيق مكاسب سياسية.
ورأت الصحيفة أن استيعاب العرب في إسرائيل أتى تحقيقاً لمتطلبات سياسية دولية، وليس نتيجة لمراعاة حقوق إنسان كما تروج إسرائيل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً