«حقوق إنسان ليبيا» تطالب بتحقيق أممي في تهريب أسلحة تركية للبلاد

«حقوق إنسان ليبيا» تطالب بتحقيق أممي في تهريب أسلحة تركية للبلاد

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن إدانتها لواقعة توريد شحنة من الأسلحة والذخائر القادمة من تركيا، تم ضبطها بميناء الخمس، وطالبت لجنة الخبراء الدوليين بمجلس الأمن الدولي الخاصة بليبيا بفتح تحقيق شامل حيال هذه الشحنة، والطرف المسؤول عن توريدها إلى ليبيا، والمسؤول عن تسهيل خروجها عبر الموانئ التركية.

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن إدانتها لواقعة توريد شحنة من الأسلحة والذخائر القادمة من تركيا، تم ضبطها بميناء الخمس، وطالبت لجنة الخبراء الدوليين بمجلس الأمن الدولي الخاصة بليبيا بفتح تحقيق شامل حيال هذه الشحنة، والطرف المسؤول عن توريدها إلى ليبيا، والمسؤول عن تسهيل خروجها عبر الموانئ التركية.

وأشارت اللجنة إلى حادثة ضبط السلطات اليونانية سفينة قادمة من تركيا محملة بمواد أولية لصناعة القنابل والمتفجرات والألغام خلال هذا العام، داعية لجنة الخبراء الدوليين الخاص بليبيا بفتح تحقيق مع السلطات التركية حيال هذه الشحنات، وتحديد حجم مسؤولية السلطات التركية، وتحديد ما مدى التزام السلطات التركية بقرارات مجلس الأمن الدولي تجاه حظر التسليح على ليبيا.

وطالبت اللجنة مكتب النائب العام الليبي بفتح تحقيق شامل حيال هذه الشحنة، وملاحقة وتقديم الطرف المسؤول عن توريد هذه الكمية الكبيرة من الذخائر والأسلحة للعدالة.

يذكر أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، طالبت في بيانها، أول من أمس، مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وبعثتها في ليبيا بإدانة تركيا، و«فتح تحقيق فوري حولها، واتخاذ موقف جدي حيال ارتكابها جريمة إرهابية، بخرقها قرارات مجلس الأمن، رقم 1973 لسنة 2011 بشأن ليبيا، والقرار رقم 1373 لسنة 2001».

وكشف مصدر مطلع أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو سيصل اليوم إلى العاصمة طرابلس.

وقال المصدر، إن الوزير التركي سيناقش دعم العملية السياسية في ليبيا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً