«عملية الغدر» لشرطة دبي توقع بعصابة إفريقية

«عملية الغدر» لشرطة دبي توقع بعصابة إفريقية

تمكنت القيادة العامة لشرطة دبي من إلقاء القبض على عصابة من الجنسية الإفريقية أقدمت على سرقة 4 ملايين درهم من سيارة نقل الأموال في أقل من 24 ساعة، في عملية أطلق عليها «عملية الغدر».وأشاد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بفريق عمل قضية سرقة سيارة نقل الأموال، وسرعة تجاوبهم مع البلاغ، وإلقاء القبض على الجناة في…

emaratyah

تمكنت القيادة العامة لشرطة دبي من إلقاء القبض على عصابة من الجنسية الإفريقية أقدمت على سرقة 4 ملايين درهم من سيارة نقل الأموال في أقل من 24 ساعة، في عملية أطلق عليها «عملية الغدر».
وأشاد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بفريق عمل قضية سرقة سيارة نقل الأموال، وسرعة تجاوبهم مع البلاغ، وإلقاء القبض على الجناة في زمن قياسي، مؤكداً أن جاهزية الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية وفرقها الميدانية تمنحها مقدرة للتعامل مع جميع الأحداث في جميع الأوقات بدقة متناهية، وحرفية عالية، وتمكن فرق العمل من القبض على كل من تسول له نفسه العبث، أو الإخلال بالأمن.
أثنى المري في الوقت نفسه على جهود خبراء التحليل في مركز تحليل البيانات الجنائية التي أدت إلى رصد المتهمين، والكشف عن هويتهم.
من جانبه، ثمن اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، الجهود التي تقوم بها فرق العمل الميداني في إدارة البحث الجنائي، والتي تتمتع بخبرات طويلة تجعلها قادرة على كشف الجريمة مهما كان غموضها، مشيداً بفريق عمل البحث الجنائي الذي استطاع تسخير التقنيات الحديثة من خلال مركز تحليل البيانات الجنائية، بدلاً من أساليب البحث والتحري التقليدية في الكشف عن المتهمين، ما كان له الأثر في إلقاء القبض عليهم بسرعة فائقة.
من جانبه، أوضح العميد جمال الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أن إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات تلقت بلاغاً يفيد بتعرض سيارة لنقل الأموال للسرقة، في منطقة اختصاص الراشدية، وعلى الفور تم تشكيل فرق العمل، وحددت الاختصاصات لكل فريق حسب الخطة التي تم وضعها، ومن خلال التحقيقات الأولية تبين أن سيارة نقل الأموال كان يستقلها ثلاثة موظفين، اثنان من الجنسية الآسيوية، والثالث من الجنسية الإفريقية، وكانت تحتوى على مبلغ 20 مليون درهم، وعندما قام الموظفان الآسيويان بالنزول من السيارة والذهاب لقضاء حاجتهما، انتهز الموظف الغادر الفرصة، وقام بسرقة 4 ملايين درهم، ولاذ بالفرار إلى جهة غير معلومة.
وأضاف أنه من خلال عملية البحث والتحري، اتضح أن هنالك تخطيطاً مسبقاً للمتهم بالاتفاق مع عصابة من جنسيته نفسها، وعليه تم وضع خطة عمل للامساك بهم من دون قيامهم بالتصرف في المبلغ المسروق، حيث تم تشكيل فرق العمل الميدانية، كلاً حسب مهامه واختصاصه، وباستخدام الدعم التقني من قبل مركز تحليل البيانات الجنائية المجهز بأحدث تقنيات وبرامج الذكاء الاصطناعي، تم تحديد أماكن أوكار العصابة، والكشف عن خطتها في كيفية التصرف في المال المسروق.
ومن خلال عملية البحث والتحري واسعة النطاق تم تحديد هوية شخص من الجنسية نفسها، لجأت إليه العصابة لتخبئة المال المسروق لحين هدوء الأوضاع والابتعاد عن الأنظار، ظناً منهم أن الشرطة لن تصل اليهم.
وأوضح الجلاف أنه بعد اجتماع فرق العمل، تم تحديد ساعة الصفر لضبط جميع المتهمين في القضية، الذين تمركزوا في دبي، والشارقة، وعجمان، وبالتنسيق مع إدارات البحث الجنائي في تلك الجهات، تمكنت فرق العمل، وبحرفية عالية، من مباغتة أفراد العصابة، والقبض عليهم وبحوزتهم المبلغ المسروق، في أقل من 24 ساعة.
وقال إن تواصل القائد العام، ومتابعته الميدانية لعمليات البحث والتحري، وتوجيهاته، كانت حافزاً كبيراً لروح فريق العمل، مشيراً إلى أن فريق البحث والتحري في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية على استعداد لمواجهة التحديات التي قد تحصل، أو أي جريمة قد تقع، أو ترتكب في أنحاء الدولة، حيث تم تأهيلهم وتدريبهم على أعلى المستويات، وتعزيزهم بضباط من خبراء البحث والتحري لكي يكون هنالك فريق متكامل يتصدى لتلك التحديات.
ودعا الجلاف جميع شركات نقل الأموال غلى التقيد بالشروط والالتزامات والمعايير التي وضعتها شرطة دبي بالتنسيق مع إدارة نظم الحماية، مؤكداً أن شرطة دبي دائماً سباقة في وضع المعايير الأساسية للحد من الجرائم قبل وقوعها حفاظاً على الأمن، والممتلكات، والنظام العام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً