“قسد” تهدد بوقف قتال داعش

“قسد” تهدد بوقف قتال داعش

حذرت مسؤولة كردية اليوم الجمعة، في باريس من أن قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يضم فصائل عربية وكردية، قد تضطر للتوقف عن قتال داعش في المنطقة إذا اضطرت لإعادة نشر قواتها لمواجهة هجوم تركي محتمل. كما حذرت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، والتي حضرت إلى باريس مع المسؤول في المجلس رياض ضرار، لبحث الوضع في …




مقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية (أرشيف)


حذرت مسؤولة كردية اليوم الجمعة، في باريس من أن قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يضم فصائل عربية وكردية، قد تضطر للتوقف عن قتال داعش في المنطقة إذا اضطرت لإعادة نشر قواتها لمواجهة هجوم تركي محتمل.

كما حذرت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، إلهام أحمد، والتي حضرت إلى باريس مع المسؤول في المجلس رياض ضرار، لبحث الوضع في المنطقة بعد قرار الرئيس الأمريكي سحب قواته من سوريا، من “خروج الوضع عن السيطرة” بالنسبة للإرهابيين المسجونين لدى الأكراد.

وقالت أحمد للصحافيين: “عندما لم يكن الأمريكيون موجودين في المنطقة كنا نحارب الإرهاب، سنستمر في مهمتنا هذه لكن بمواجهة الإرهاب هذا سيكون أمراً صعباً لأن قواتنا ستضطر إلى الانسحاب من الجبهة في دير الزور لتأخذ أماكنها على الحدود مع تركيا”.

والأربعاء أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيسحب نحو ألفي جندي أمريكي منتشرين في سوريا لمؤازرة قوات سوريا الديموقراطية.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي بقيادة أميركية معارك عنيفة منذ سبتمبر (أيلول) ضد آخر جيب للتنظيم على الضفاف الشرقية لنهر الفرات في محافظة دير الزور.

ويخشى الأكراد أن تشن تركيا هجوماً عليهم قد يؤدي إلى إطلاق مئات الإرهابيين الأجانب المعتقلين لديهم.

وقالت المسؤولة الكردية: “في ظل تهديدات الدولة التركية وإمكانية إنعاش داعش مرة أخرى، نخاف أن يخرج الوضع عن السيطرة وألا يعد بإمكاننا حظرهم في المنطقة التي يتواجدون فيها” مشيرة إلى أن “هذا سيفتح المجال أمام انتشارهم”.

بدوره قال عضو المجلس رياض ضرار: “نخشى بسبب الفوضى ألا نتمكن من حماية المقار التي يتواجدون فيها”، في إشارة إلى المقاتلين الإرهابيين المعتقلين لدى الأكراد.

وشدد على ضرورة متابعة تداعيات القرار الأمريكي وقال: “نحن نلتقي مع المسؤولين في أوروبا لأن لهم مسؤولية تاريخية في الحفاظ على أمن المنطقة وفي مواجهة الإرهاب الذي يهدد العالم”.

وأضاف ضرار “جرى الحديث حول مواجهة داعش لأنها ما زالت موجودة ولم ينته أمرها بعد”، واصفاً التنظيم بأنه “أخطر وجود إرهابي في العالم”، ومشدداً على ضرورة عدم “انسحاب القوات المتحالفة معنا حتى ينتهي أمره”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً