فتاة قُتلت منذ 45 عاما ترسل تغريدة عبر “تويتر”

فتاة قُتلت منذ 45 عاما ترسل تغريدة عبر “تويتر”

في 6 يوليوز عام 1973، اختفت فتاه تدعى ليندا أوكيف، البالغة من العمر 11 عاما في مدينة “نيوبورت بيتش” بولاية “كاليفورنيا”. ومع ذلك، بدأت عمليات البحث المكثفة من قِبل الشرطي والمواطنين للعثور على الفتاة، واستمرت عمليات البحث هذه طوال الليل لتتوقف في صباح اليوم التالي بعد العثور على جثمان “ليندا” في حفرة على بعد بضعة أميال من منزلها. وعلى الرغم من …

فتاة قُتلت منذ 45 عاما ترسل تغريدة على موقع تويتر

في 6 يوليوز عام 1973، اختفت فتاه تدعى ليندا أوكيف، البالغة من العمر 11 عاما في مدينة “نيوبورت بيتش” بولاية “كاليفورنيا”.

ومع ذلك، بدأت عمليات البحث المكثفة من قِبل الشرطي والمواطنين للعثور على الفتاة، واستمرت عمليات البحث هذه طوال الليل لتتوقف في صباح اليوم التالي بعد العثور على جثمان “ليندا” في حفرة على بعد بضعة أميال من منزلها.

وعلى الرغم من مرور 45 سنة على التحقيقات لم تعتقل شرطة “نيوبورت بيتش” أي شخص متعلق بموت “ليندا”، فقد أصبحت القضية غير محلولة؛ ولكن لم يفقد المحققون الأمل أبدًا في أن يلاحقوا الجاني في أحد الأيام.

والآن، وبفضل تكنولوجيا العصر الحديث، فقد جرى فتح التحقيقات مرة أخرى، وهناك أمل هذه المرة في الوصول إلى قاتل “ليندا” لكي يتم إغلاق القضية تمامًا؛ فقد قامت شرطة “نيوبورت بيتش” بنشر تغريدات على صفحتهم الشخصية على موقع تويتر تحت هاشتاج #LindasStory.

ومن خلال موقع تويتر، بدأت شرطة “نيوبورت بيتش” بنشر حكاية “ليندا” بالكامل إلى الآلاف من الناس في جميع أنحاء العالم، لكي يعرف الجميع قصتها ولكي يساعدوا في حل هذه القضية.

ولقد جرت كتابة التغريدات المنشورة وكأنما تروي “ليندا” نفسها قصتها، حيث ظهرت التغريدة الأولى كالآتي: “أهلًا، أنا ليندا أوكيف. أنا أبلغ من العمر 11 عاما. قبل 45 عامًا تم اختفائي من مدينة نيوبورت بيتش، وبعد ذلك تم العثور على جسدي الميت في حفرة”. وأضافت: “لم يتم التعرف على قاتلي حتى الآن، ولهذا السبب، قرّرتُ أن أقص قصتي”.

واستكملت شرطة “نيوبورت بيتش” نشر قصة “ليندا” كاملة على تويتر بهذه الطريقة نفسها.

وبعد أن جرى نشر قصة “ليندا” بالكامل، هل تظن أنه يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي المساعدة في حل هذه القضية بعد مرور 45 عامًا؟

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً