30 قتيلاً في ضربات للتحالف شرق سوريا

30 قتيلاً في ضربات للتحالف شرق سوريا

قتل نحو 30 شخصاً اليوم الجمعة، في ضربات جوية للتحالف الدولي ضد المسلحين الذي تقوده الولايات المتحدة استهدفت آخر جيب لمقاتلي تنظيم داعش في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وبين القتلى 14 هم أفراد عائلات مقاتلين إرهابين بحسب المرصد.وتأتي الغارات بعد 48 ساعة من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيسحب قواته من…




طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي في سوريا (أرشيف)


قتل نحو 30 شخصاً اليوم الجمعة، في ضربات جوية للتحالف الدولي ضد المسلحين الذي تقوده الولايات المتحدة استهدفت آخر جيب لمقاتلي تنظيم داعش في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبين القتلى 14 هم أفراد عائلات مقاتلين إرهابين بحسب المرصد.

وتأتي الغارات بعد 48 ساعة من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه سيسحب قواته من سوريا، ما قد يؤثر على العمليات العسكرية للقضاء على الإرهابيين.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: “قتل 27 شخصاً على الأقل هذا الصباح في قرية الشعفة في غارات جوية للتحالف الدولي، بينهم 14 ينتمون إلى عائلات مقاتلين متشديين، ومن هؤلاء 8 أطفال”.

وأضاف، أن “الحصيلة قد ترتفع بسبب وجود عدد كبير من المصابين بجروح بالغة”.

وتعذر الاتصال بالتحالف الدولي لتأكيد الغارات والحصيلة.

والجيب الأخير في سوريا لتنظيم داعش يقع في محافظة دير الزور غير البعيدة من الحدود العراقية.

ويساند التحالف الدولي قوات سوريا الديمقراطية التي تشن منذ سبتمبر (أيلول) هجوماً برياً ضد المسلحين في هذه المنطقة التي تضم خصوصاً بلدات هجين والسوسة والشعفة.

والأسبوع الفائت، تمكنت قوات سوريا الديموقراطية من استعادة هجين بعد أسابيع من المعارك.

وحذرت مسؤولة كردية الجمعة، في باريس من أن قوات سوريا الديمقراطية قد تضطر للتوقف عن قتال الإرهابيين في المنطقة إذا اضطرت لإعادة نشر قواتها لمواجهة هجوم تركي محتمل.

وتوعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجدداً اليوم الجمعة، بـ”التخلص” من المقاتلين الأكراد في الشمال السوري، في أعقاب إعلان الرئيس الأمريكي سحب قواته من سوريا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً