الإمارات وجهة عالمية للسياحة في عطلة الأعياد

الإمارات وجهة عالمية للسياحة في عطلة الأعياد

تستقطب دولة الإمارات العربية المتحدة خلال فترة الأعياد المقبلة السياح من مختلف دول العالم الذين يقصدونها لقضاء إجازات الميلاد ورأس السنة والتمتع بالعروض التسويقية والترفيهية التي توفرها لهذه المناسبة.

تستقطب دولة الإمارات العربية المتحدة خلال فترة الأعياد المقبلة السياح من مختلف دول العالم الذين يقصدونها لقضاء إجازات الميلاد ورأس السنة والتمتع بالعروض التسويقية والترفيهية التي توفرها لهذه المناسبة.

وتتبوأ دولة الإمارات مكانة عالية بين دول عالم باعتبارها واحدة من أبرز الوجهات السياحية العالمية حيث بلغ عدد نزلاء الفنادق القادمين من خارج الدولة 20,4 مليون نزيل في عام 2017 وذلك وفقا لتقرير “ارقام الإمارات 2017” الصادر مؤخرا عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

وقد شكلت روح التسامح والتعايش الإيجابي الذي يتمتع به المجتمع الإماراتي عاملا هاما في جذب السياح من مختلف دول العالم على تنوع مشاربهم الاجتماعية والثقافية والدينية، فضلا عن الحفاوة التي يستقبل بها السائح في الامارات والتي تشكل عنصرا هاما ومساعدا لازدهار وانتعاش القطاع السياحي.

واستعدادا لموسم الأعياد القادمة بدأت عدة معالم سياحية وترفيهية وكبرى مراكز التسوق والفنادق في الدولة الإعلان عن سلسلة من الأنشطة والعروض الخاصة بهذه المناسبة.

وتوفر الفنادق والشركات السياحية العاملة في دولة الإمارات عروضا مدهشة من رحلات السفاري الصحراوية وركوب الدراجات الرباعية والتزلج على الرمال والطيران الشراعي للسياح القادمين من الدول الأجنبية الأمر الذي يشكل لهم تجربة فريدة من نوعها يصعب توافرها في أماكن أخرى من العالم خاصة في مثل هذا الوقت من السنة.

وتشهد عطلة رأس السنة في الإمارات العديد من الفعاليات والأنشطة التي تلبي مختلف اهتمامات الزوار، شاملة عروض الألعاب النارية، والمهرجانات الفنية، إضافة إلى عروض الخصومات التي تطرحها مراكز التسوق.

ورغم النشاط السياحي الملحوظ الذي تشهده دولة الإمارات خلال كافة شهور العام إلا أن فصل الشتاء فيها يكتسب أهمية خاصة، كونه يجتذب السياح من أوروبا والولايات المتحدة الأميركية والمقيمين بدول الخليج عموما ليستمتعوا برحلات السفاري في الصحراء والتجول في المتنزهات الطبيعية المختلفة المنتشرة في ربوع الدولة.

ويجذب الطقس المعتدل في الإمارات خلال فصل الشتاء السياح الأوروبيين والأميركيين، بعيدا عن المناخ البارد والأحوال الجوية القاسية في منطقة أوروبا وأميركا الشمالية حيث تصل درجة الحرارة إلى ما دون الصفر في كثير من الأحيان، وهذا ما يعزز نمو أعداد السائحين القادمين من تلك البلدان للاستمتاع بشتاء الإمارات الساحر.

وتتمتع كل إمارة من إمارات الدولة بطابع ورونق خاص بها يجعل منها وجهة سياحية تلائم تطلعات ورغبات الزوار العرب والاجانب، فكل ما يحتاجه المرء لقضاء وقت ممتع اثناء اجازته يجده في الامارات، من ترفيه واستجمام وتسوق الى غير ذلك.

وتعتبر دبي مدينة عالمية بكل المقاييس بعمرانها الذي يجمع بين الحداثة والأصالة وبإطلالتها الساحرة على الصحراء العربية ومعالمها الفريدة ما يجعلها غنية ومتنوعة بحيث تحتضن مشاريع سياحية تعد الأضخم والأكثر تميزاً على مستوى العالم، منها على سبيل المثال أضخم نافورة راقصة، وأعلى مبنى، والذي يتمثل في برج خليفة بحيث يتكون من 163 طابقا.

وتضم دبي أضخم جزيرة صناعية وهي نخلة جميرا وكذلك أكبر حديقة ورود طبيعية تسمى “ميراكل جاردن”، والحدائق المائية، علاوة على المراكز التجارية المتعددة والمتنوعة والتي يجد فيها السائح كل ما يحتاجه.

بدورها تزخر أبوظبي بعدد من أروع وأفضل المعالم السياحية في العالم مثل جامع الشيخ زايد الكبير الذي يستقطب جميع الزوار من المسلمين وغيرهم، وقصر الامارات الذي يعتبر من افخم الفنادق على مستوى العالم، وحصن المقطع كأحد المعالم التراثية والأثرية في إمارة ابوظبي، وكذلك قرية التراث التي تقع بالقرب من مركز المارينا للتسوق، وعالم فراري الذي يعد اول وأضخم مدينة العاب تضم مجموعة من المرافق الترفيهية والالعاب المثيرة تمنح الزائرين من مختلف الاعمار مرحا وفرصة عيش المغامرة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً