مصدر عسكري لـ«البيان»: الجماعات الإرهابية أعدت هجوماً على الهلال النفطي

مصدر عسكري لـ«البيان»: الجماعات الإرهابية أعدت هجوماً على الهلال النفطي

أحبط الجيش الوطني الليبي محاولة جديدة للهجوم على منطقة الهلال النفطي من قبل الجماعات الإرهابية المدعومة من قبل قطر وتركيا، والتي كانت متمركزة في قلعة السدادة (80 كلم) جنوب شرق مدينة بني وليد غرب ليبيا.

أحبط الجيش الوطني الليبي محاولة جديدة للهجوم على منطقة الهلال النفطي من قبل الجماعات الإرهابية المدعومة من قبل قطر وتركيا، والتي كانت متمركزة في قلعة السدادة (80 كلم) جنوب شرق مدينة بني وليد غرب ليبيا.

وقال مصدر عسكري ليبي لـ«البيان» إن قوات من الجيش الليبي بادرت أول أمس الأربعاء بالهجوم على الجماعات الإرهابية التابعة لإبراهيم الجضران والمتحالفة مع ما يسمى بسرايا الدفاع عن بنغازي بعد معلومات مؤكدة عن وجود مخطط للهجوم على الهلال النفطي الذي كان الجيش الوطني حرره في ثلاث مناسبات سابقة من تلك الجماعات.

وأضاف المصدر أن العناصر الإرهابية كانت تجد دعماً من النظامين القطري والتركي ومن تنظيم الإخوان والجماعة المقاتلة الإرهابيين بهدف الإعداد لتنفيذ هجوم على الحقول والمرافيء النفطية خلال رأس السنة الميلادية الجديدة مردفاً أن السفينة التركية التي تم ضبطها محملة بالأسلحة في اتجاه ليبيا في مدينة الخمس، لم تكن بعيدة عن مخطط الهجوم.

وكانت مصلحة الجمارك في ميناء الخمس أكدت إن الأمن نجح في ضبط أسلحة في حاوية بحجم 40 قدماً كانت على متن السفينة،وأن الشحنة احتوت على أكثر من 4.8 ملايين طلقة. وتابع المصدر العسكري أن الجماعات الإرهابية كانت تنوي مباغتة الجيش الليبي بهجوم على الهلال النفطي في الأول من يناير القادم، بعد أن أعدت الخطة لذلك، وقامت بتجهيز عناصرها بالعتاد اللازم، إلى جانب استقطاب مئات المرتزقة من مناطق أخرى من جنوب ليبيا وغربها.

هجوم

إلى ذلك، أكد الناطق باسم القيادة العامة للجيش الليبي أحمد المسماري أن وحدات الجيش نفذت هجوماً استهدف مجموعة إرهابية بمنطقة السدادة والمناطق المجاورة لها.

مؤكداً على تحقيق العملية لهدفها الأول والذي مثل ضربة كبيرة للجماعات الإرهابية التي كانت تستعد لاستهداف الهلال النفطي وتقف وراء عدد من الاغتيالات في مدينتي مصراتة وطرابلس.وأكد المسماري أن هذه العملية العسكرية غير موجه لمدينة مصراتة أو أي مدينة ليبية، كاشفاً على أن قوة من مدينة مصراتة في أماكن دفاعية في سرت وتاورغا جاهزة لصد الإرهابيين في حال حاولوا الهروب باتجاه سرت أو مصراتة.

قلق

أعربت البعثة الأممية إلى ليبيا عن قلقها من الأخبار المتواترة من محيط مدينة سرت، مبينةً بان تلك الأخبار قد تكون انتشرت بسوء تقدير أو من سوء نية حسب تعبيرها. وقالت البعثة إن ليبيا ليست بحاجة لمعارك دامية جديدة بل لاسكات المدافع وتجنب الصدامات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً