افتتاح «مخيم أبناء الفخر الثاني»

افتتاح «مخيم أبناء الفخر الثاني»

‎انطلقت أمس، بحضور الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي في منطقة رماح في مدينة العين، فعاليات المخيم الشتوي الثاني لأبناء شهداء الوطن الأبرار «مخيم أبناء الفخر الثاني» الذي ينظّمه مكتب شؤون أسر الشهداء بالتعاون مع نادي صقاري الإمارات ومدرسة محمد بن زايد للصقارة …

emaratyah

‎انطلقت أمس، بحضور الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي في منطقة رماح في مدينة العين، فعاليات المخيم الشتوي الثاني لأبناء شهداء الوطن الأبرار «مخيم أبناء الفخر الثاني» الذي ينظّمه مكتب شؤون أسر الشهداء بالتعاون مع نادي صقاري الإمارات ومدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء والصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ونادي تراث الإمارات وشركة موارد القابضة، بهدف تطوير المهارات القيادية وتعزيز المواهب والإمكانات الفردية لأبناء الشهداء والذي يستهدف الفئة العمرية ما بين 12 و18 عاماً.
‎وقال الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان: إن تنظيم هذا المخيم يأتي في إطار خطة شاملة ينفذها مكتب شؤون أسر الشهداء، بناء على التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والتي تؤكد دوماً ضرورة توفير كافة الإمكانات وتلبية المتطلبات اللازمة، لتمكين أبناء وذوي شهداء الوطن الأبرار وصقل مهاراتهم ومواهبهم وقدراتهم والمساهمة في إعدادهم، ليتمكنوا من مواصلة مسيرة دولة الإمارات نحو الرفعة والتميز والازدهار.
‎وأشار الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان إلى أن فعاليات المخيم تراعي الجانب التثقيفي والترفيهي والاجتماعي مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية ربط هؤلاء الشباب بقيم مجتمع دولة الإمارات وموروثها التراثي والثقافي العريق.
‎ويهدف المخيم إلى تطوير المهارات القيادية والمهنية والحياتية لأبناء الشهداء، لخوض غمار المستقبل وتحمّل مسؤولياته بقدرة قائمة على المعرفة والاعتماد على النفس، كما يهدف المخيم إلى ترسيخ مبادئ الاعتزاز بالموروث الثقافي والتراثي الوطني لدولة الإمارات.
‎وقال ماجد المنصوري الأمين العام لنادي صقاري الإمارات: إن المشاركة في تنظيم هذا المخيم وللسنة الثانية مدعاة للفخر والاعتزاز، لاسيما ونحن نتحدث عن أبناء الفخر أبناء شهداء الوطن الأبرار الذين قدّموا أرواحهم فداء لهذا الوطن الغالي على قلوبنا، وأن من واجبنا أن نكون جزءاً من هذه الفعاليات التي تعنى بالأصالة والتراث في الدولة، وأن نغرس مبادئ وأخلاق الصقارة وتعزيز وترسيخ مفاهيم الصيد المستدام ومعرفة الخصائص المتفردة للصقارة العربية في الإمارات وشبه الجزيرة العربية والعالم العربي. (وام)‎

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً