شركة لصاحب همم تخسر 140 ألف درهم

شركة لصاحب همم تخسر 140 ألف درهم

سالم باوزير، واحد من أصحاب الهمم الحركية، وأحد المسجلين ضمن قاعدة بيانات وزارة تنمية المجتمع في منصة تشغيل أصحاب الهمم، لم يتوقف، وهو صاحب الطموح الكبير، عن طلب مساعدة مؤسسات تدعم وتمول المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتأسيس شركته الخاصة بالتصميم والإعلانات؛ ولكنه اصطدم بعدد من التحديات التي أوقفت حلمه بتأسيس شركته بسبب عدم اقتناع موظفي المؤسسة الداعمة للمشاريع…

emaratyah

سالم باوزير، واحد من أصحاب الهمم الحركية، وأحد المسجلين ضمن قاعدة بيانات وزارة تنمية المجتمع في منصة تشغيل أصحاب الهمم، لم يتوقف، وهو صاحب الطموح الكبير، عن طلب مساعدة مؤسسات تدعم وتمول المشاريع الصغيرة والمتوسطة لتأسيس شركته الخاصة بالتصميم والإعلانات؛ ولكنه اصطدم بعدد من التحديات التي أوقفت حلمه بتأسيس شركته بسبب عدم اقتناع موظفي المؤسسة الداعمة للمشاريع الصغيرة بأهليته وقدرته على إدارة مشروعه الصغير.
وتحدث سالم عن معاناته في إقناع الموظف بدراسة الجدوى الخاصة بمشروعه الصغير، فعمل على تمويل مشروعه الصغير بمبلغ كان يوفره لا يتجاوز 140 ألف درهم؛ وخلال بضعة أشهر من تأسيس شركته تعرض لخسائر كبيرة أفقدته أمواله بسبب نقص التمويل اللازم لتلبية الاحتياجات الأساسية لاستمرار شركته في الإنتاج، ودفع الفواتير، والمصاريف التشغيلية للمشروع، مرجعاً الفشل وإغلاق شركته إلى عدم ثقة المؤسسات بقدرة أصحاب الهمم على البذل والعطاء.
وقال سالم باوزير: التحقت بعد خسارة شركتي بالتسجيل في منصة توظيف أصحاب الهمم التابعة لوزارة تنمية المجتمع، وتضم المنصة 20 جهة اتحادية ومحلية وخاصة، ولديها قائمة بالوظائف الشاغرة، ويتم إرسال طلبات التوظيف إليها، والتنسيق مع المسؤولين فيها لتشغيل أصحاب الهمم، كما تتولى دراسة الحالات المتقدمة للتشغيل وبحث إمكانية توفير فرص عمل تناسب قدراتهم. أضاف: تمكنت عبر القائمين على المنصة من العمل بمهنة موظف موارد بشرية، والمسؤول عن توظيف أصحاب الهمم في مؤسسة إكسبو 2020، حيث دعمتني الوزارة واجتزت فترة اختبار وأعمل الآن على توعية الموظفين الأصحاء بكيفية التعامل مع أصحاب الهمم من خلال برامج ودورات توعوية للموظفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً