فتح: واشنطن تحاول إجبارنا على قبول أفكارها للسلام

فتح: واشنطن تحاول إجبارنا على قبول أفكارها للسلام

اتهم مسؤول في حركة فتح، التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمس الخميس، الإدارة الأمريكية، بمحاولة إجبار الجانب الفلسطيني على قبول أفكارها للسلام مع إسرائيل. وقال عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية، في لقاء مع دبلوماسيين وصحافيين أجانب في بيت لحم بالضفة الغربية: “ما تحاول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، القيام به هو لإجبارنا على قبول أفكارها، يقتادوننا كما أنهم…




عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية (أرشيف)


اتهم مسؤول في حركة فتح، التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمس الخميس، الإدارة الأمريكية، بمحاولة إجبار الجانب الفلسطيني على قبول أفكارها للسلام مع إسرائيل.

وقال عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية، في لقاء مع دبلوماسيين وصحافيين أجانب في بيت لحم بالضفة الغربية: “ما تحاول إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، القيام به هو لإجبارنا على قبول أفكارها، يقتادوننا كما أنهم يقتادون قطيع البقر إلى المسلخ”.

وأضاف أشتية وهو عضو سابق في الوفد الفلسطيني المفاوض لإسرائيل “لكنهم فشلوا في تحقيق رؤيتهم وأفكارهم التي لا يمكن أن تسمى صفقة”.

وأكد أن القيادة الفلسطينية “لن تتعامل مع هذه الصفقات دون رؤيتها، لم نشاهد النص لكن الأسوأ أننا شاهدنا الإجراءات الأمريكية على الأرض، وهي إجراءات ضد الحقوق الفلسطينية”.

وأشار إلى اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل منذ عام، وإغلاق مكتب التمثيل الفلسطيني فيها، ووقف الدعم المالي عن الفلسطينيين.

واعتبر اشتية، أن “كل هذه الإجراءات الأمريكية تخالف كل مواقف الإدارات الأمريكية السابقة التي سعت لتحقيق سلام، ولكنها فشلت أيضاً لأنها تبنت الموقف الإسرائيلي”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً