مخاوف من تكرار السيناريو العراقي في سوريا

مخاوف من تكرار السيناريو العراقي في سوريا

عبر معارضون سوريون عن تخوفهم من قرار الولايات المتحدة الأمريكية سحب قواتها من سوريا، خشية سعي إيران أو تركيا لملء هذا الفراغ. ويخشى المعارضون الذين تحدثوا أن تملأ إيران الفراغ كما فعلت بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق.وأكد المتحدث الرسمي باسم وفد “الهيئة العليا” المعارض في جنيف، يحيى العريضي أن “القرار الأمريكي سيؤثر على…




جنود أمريكيون يستعدون لامتطاء طائرة (أرشيف)


عبر معارضون سوريون عن تخوفهم من قرار الولايات المتحدة الأمريكية سحب قواتها من سوريا، خشية سعي إيران أو تركيا لملء هذا الفراغ.

ويخشى المعارضون الذين تحدثوا أن تملأ إيران الفراغ كما فعلت بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وفد “الهيئة العليا” المعارض في جنيف، يحيى العريضي أن “القرار الأمريكي سيؤثر على المحادثات السورية”، لكنه أشار إلى أن اتجاه التأثير غير واضح.

وأوضح العريضي أن القرار الأمريكي غير واضح حتى الآن، وإذا كانت الولايات المتحدة ستسحب قواتها كاملة، أو أنها ستنقل سيطرتها إلى جهة أخرى.

من جانبه، يرى المعارض السوري في محافظة درعا يوسف الزعبي، أن الولايات المتحدة “أدارت ظهرها بإعادة جنودها من سوريا دون أن تهزم تنظيم داعش الإرهابي بشكل كامل”.

وأشار الزعبي إلى أن القرار يبعث الحياة في تنظيم داعش مجدداً لشن هجمات معاكسة، بعد طرده من مساحات واسعة في البلاد.

واعتبر الزعبي أن الخطوة الأمريكية خيانة لحلفائها، فضلاً عن أنها تترك الباب مفتوحاً لإيران على مصراعيه، ما قد يعيد الصراع إلى بدايته أو يؤسس صراعاً جديداً.

ويعتقد الناشط السياسي، في محافظة دير الزور السورية أحمد زين، أن الانسحاب الأمريكي، هدية من الرئيس ترامب للرئيس التركي رجب أردوغان، لاحتلال الشمال السوري.

وقال زين إن “معظم السوريين لا يثقون في أردوغان لمحاولاته المتكررة زعزعة الشعب السوري من بخلق فتنة عربية كردية، علاوةً على إدخال عشرات آلاف الإرهابيين إلى سوريا”.

ولا يستبعد زين أن يُشعل أردوغان قتالاً عربياً كردياً في شرق الفرات بعد انسحاب القوات الأمريكية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً