دي ميستورا: فشلت في تشكيل لجنة لصياغة دستور في سوريا

دي ميستورا: فشلت في تشكيل لجنة لصياغة دستور في سوريا

أقر موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الخميس، أمام مجلس الأمن بفشله في تشكيل لجنة مكلفة بصياغة دستور جديد لسوريا، قبل نهاية العام. وقال دي ميستورا: “كدنا ننهي العمل لتشكيل” لجنة، “ولكن يجب عمل بالمزيد”، لافتاً إلى مشاكل مع قائمة أسماء طرحتها دمشق. وأضاف “آسف بشدة للفشل في إنجاز العمل”.وحسب خطة …




موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا (أرشيف)


أقر موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الخميس، أمام مجلس الأمن بفشله في تشكيل لجنة مكلفة بصياغة دستور جديد لسوريا، قبل نهاية العام.

وقال دي ميستورا: “كدنا ننهي العمل لتشكيل” لجنة، “ولكن يجب عمل بالمزيد”، لافتاً إلى مشاكل مع قائمة أسماء طرحتها دمشق. وأضاف “آسف بشدة للفشل في إنجاز العمل”.

وحسب خطة الأمم المتحدة، على اللجنة الدستورية أن تضم 150 شخصاً، 50 يختارهم النظام، و50 المعارضة، و50 الموفد الأممي.

ولكن دمشق رفضت اللائحة الأخيرة، واقترحت أخيرً بدعم من روسيا وإيران وتركيا “تغيير 17 اسماً” بحسب دبلوماسي طلب حجب هويته.

ورفضت الأمم المتحدة هذه اللائحة التي تخل بتوازن اللجنة على حد قولها.

وقال المصدر ذاته إن الأمم المتحدة تقبل “تغيير ستة أشخاص”.

وأعلن دي ميستورا الدبلوماسي الإيطالي السويدي الذي سيخلفه النرويجي غيرد بيدرسون في 7 يناير (كانون الثاني):”آسف جدا لما لم يتحقق”.

وأضاف “حددنا ووضعنا ركيزة يمكن البناء على أساسها لاحقاً. يملك خلفي كل الكفاءات والقدرة على العمل” في هذا الموضوع.

وتابع “بعد دراسة الأسماء رأت الأمم المتحدة أننا لن نكون مرتاحين” لأنها لا تتماشى مع “معايير المصداقية، والتوازن اللازمين من هنا ضرورة بذل جهود إضافية”.

وقال دي ميستورا الذي يعمل منذ عام لتشكيل هذه اللجنة، إن اللائحة المقترحة “تستلزم مراجعة”.

وأضاف “هناك تقدم حقيقي لدينا اللائحة تقريباً والقواعد باتت أكثر وضوحاً، لكن ما زال أمامنا الكثير من العمل”.

ولدى مثوله الأخير أمام مجلس الأمن الدولي حرص الموفد فور نهاية كلمته على مصافحة كل السفراء الحاضرين بمن فيهم ممثلو سوريا، وإيران، الذين صفقوا له لاحقاً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً