الدنمارك والنرويج تدينان قطع رقبتي اسكندنافيتين في المغرب

الدنمارك والنرويج تدينان قطع رقبتي اسكندنافيتين في المغرب

أدان رئيسا وزراء الدنمارك والنرويج، اليوم الخميس، مقتل اسكندنافيتين في المغرب، في واقعة يُشتبه في أنها عمل إرهابي. وقال رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن، للصحافيين في كوبنهاغن: “لا نعرف ملابسات الحادث، لكن الكثير من التفاصيل تُشير إلى أن القتل الوحشي كان عملاً إرهابياً، وهناك مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي”.وذكر راسموسن أنه لم …




رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن (أرشيف)


أدان رئيسا وزراء الدنمارك والنرويج، اليوم الخميس، مقتل اسكندنافيتين في المغرب، في واقعة يُشتبه في أنها عمل إرهابي.

وقال رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن، للصحافيين في كوبنهاغن: “لا نعرف ملابسات الحادث، لكن الكثير من التفاصيل تُشير إلى أن القتل الوحشي كان عملاً إرهابياً، وهناك مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وذكر راسموسن أنه لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن العملية حتى الآن.

وأضاف أن السلطات المغربية والشرطة الدنماركية تحاولان التحقق من صحة مقطع الفيديو، الذي يُزعم أنه أظهر مقتل إحدى المرأتين.

ووصفت رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ في أوسلو الواقعة بـ “هجوم وحشي لا معنى له ونحن ندينه”.

وعثرت السلطات المغربية، يوم الإثنين الماضي، على جثتي سائحتين من الدنمارك والنرويج في بلدة إمليل في سلسلة جبال الأطلس الكبير، قرب قمة جبل توبقال، بعد قطع رقبتيهما.

وقال راسموسن: “تحول ما كان رحلة في العطلة إلى كابوس. قتل اثنان من الأبرياء بوحشية”.

وأضاف “إننا جميعاً تنتابنا مشاعر الرعب والاشمئزاز والحزن العميق”.

وأتت النرويجية، مارين أولاند من مدينة برينه الصغيرة جنوب غرب النرويج، بينما جاءت لويزا فيستيرغر،من يوتلاند، غرب الدنمارك.

والشابتان طالبتان في جامعة يجنوب شرق النرويج وكانتا تدرسان علوم القيادة والثقافة وفلسفة علم البيئة.

وقال رئيسا الوزراء إن “السلطات والشرطة في الدنمارك والنرويج على اتصال وثيق بنظرائهم في المغرب”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً