المغرب: هجوم مراكش “إرهابي” لكننا “بلد آمن”

المغرب: هجوم مراكش “إرهابي” لكننا “بلد آمن”

أكدت الحكومة المغربية، اليوم الخميس، أن مقتل سائحتين اسكندنافيتين، يوم الإثنين الماضي في خيمتهما في بمنطقة إمليل قرب جبل توبقال كان “هجوماً إرهابيا”، لكن المتحدث باسم الحكومة الوزير مصطفى الخلفي، أكد أن المغرب “بلد آمن ومستقر”. واستخدم الخلفي في مؤتمر صحافي كلمة “إرهابي”، التي كانت السلطات المغربية مترددة حتى الآن في استخدامها، بشكل متكرر لوصف…




المتحدث باسم الحكومة المغربية مصطفى الخلفي (أرشيف)


أكدت الحكومة المغربية، اليوم الخميس، أن مقتل سائحتين اسكندنافيتين، يوم الإثنين الماضي في خيمتهما في بمنطقة إمليل قرب جبل توبقال كان “هجوماً إرهابيا”، لكن المتحدث باسم الحكومة الوزير مصطفى الخلفي، أكد أن المغرب “بلد آمن ومستقر”.

واستخدم الخلفي في مؤتمر صحافي كلمة “إرهابي”، التي كانت السلطات المغربية مترددة حتى الآن في استخدامها، بشكل متكرر لوصف جريمة قتل الطالبة الدنماركية، لويزا فيسترغر يسبرسن، والنرويجية، مارين أولاند.

وعُثر على السائحتين مذبوحتين في خيمتهما على سفح جبل توبقال “مرتفعات أطلس”، التي تعد إحدى الوجهات السياحية الجبلية المفضلة في المغرب.

واعتقل أربعة من المشتبه بهم بسبب علاقتهم بالقضية وانتمائهم إلى “جماعة متطرفة”، وفقاً لمكتب الإدعاء العام المغربي، لكن الخلفي رفض تسمية الجماعة أو إعطاء تفاصيل عن هويات المعتقلين.

وشدد على أن الجناة المفترضين اعتقلواهم “في وقت قياسي” أحدهم يوم الثلاثاء الماضي، والثلاثة الآخرين صباح الخميس، وهو ما يعتبر، حسب قوله، مؤشر على “الثقة” التي يستحقها المغرب.

وأكد أن بلاده “دولة آمنة ومستقرة وستظل كذلك” مشيراً إلى أن مثل هذه الجريمة “غريبة على قيم وتقاليد البلد والمنطقة” التى وقع فيها الحادث.

وقال الوزير المغربي إن الشرطة المغربية فككت في العامين الماضيين 20 خلية إرهابية تضم “موالين” أو “مطيعين” بصورة منهجية لتنظيم داعش الإرهابي.

وتجنب التأكيد “في الوقت الراهن” على صحة مقطع فيديو متداول منذ أمس الأربعاء، على نطاق واسع على شبكات التواصل الاجتماعي، سجله المتهمون على ما يبدو، ويظهر أحد القتلة يقطع رأس امرأة ملقاة على الأرض بينما ينطق بكلمات مثل “أعداء الله” و”هذا ثأر لأخواننا في هجين” في إشارة إلى سوريا.

وكان المغرب حريصاً على مدار ثلاثة أيام على المعلومات التي يصدرها عن الحادث، وفقاً لمراقبين، لتفادي إثارة القلق على السياحة، في ظل إقبال أكثر من 11 مليون سائح زاروا المغرب في 2017، ما يجعلها تمثل 11% من الناتج المحلي الإجمالي، وفقاً لأرقام وزارة السياحة.

وتتناقض تصريحات مسؤولي وزارة السياحة المغربية، عن الشهادات التي جمعتها إفي في إمليل، عن قطع مجموعات من متسلقي الجبال رحلاتهم ومغادرة المنطقة التي تعتمد بشكل شبه كامل على السياحة مصدراً للعيش.

وأبرزت مصادر مقربة من التحقيق أن السائحتين، كانتا تسافران منفردتين، ولم يكن معهما دليل “مرشد” جبلي، وأنهما باتتا خارج المخيمات التي تخضع للحراسة، ما أعاق التحقيقات بشكل كبير.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً