وزيرة بريطانية: استفتاء جديد قد يكون الحل لإنهاء مأزق “بريكست”

وزيرة بريطانية: استفتاء جديد قد يكون الحل لإنهاء مأزق “بريكست”

قالت وزيرة العمل البريطانية أمبير رود، إن “تنظيم استفتاء جديد حول بريكست قد يكون الحل لحلحلة الوضع، في موقف يتناقض مع ما تطرحه رئيسة الحكومة تيريزا ماي”. وقالت الوزيرة التي كانت صوتت مع بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، مساء الأربعاء، لقناة “إي تي في”: “لا أرغب في تصويت شعبي أو استفتاء بشكل عام لكن إذا فشل…




 وزيرة العمل البريطانية أمبير رود (أرشيف)


قالت وزيرة العمل البريطانية أمبير رود، إن “تنظيم استفتاء جديد حول بريكست قد يكون الحل لحلحلة الوضع، في موقف يتناقض مع ما تطرحه رئيسة الحكومة تيريزا ماي”.

وقالت الوزيرة التي كانت صوتت مع بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، مساء الأربعاء، لقناة “إي تي في”: “لا أرغب في تصويت شعبي أو استفتاء بشكل عام لكن إذا فشل البرلمان تماماً في التوصل إلى توافق، سيكون ذلك حجة مقبولة (لتنظيم استفتاء جديد)”.

وكانت ماي استبعدت مراراً تنظيم مثل هذا الاستفتاء، معتبرةً أنه سيشكل خيانة للخيار الذي عبر عنه البريطانيون.

لكن في مواجهة عدم القدرة على ضمان أغلبية لاتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي المبرم في نهاية نوفمبر(تشرين الثاني) مع بروكسل، اضطرت لتأجيل تصويت النواب الذي كان مقرراً في 11 ديسمبر(كانون الأول). وسيتم التصويت في يناير(كانون الثاني) 2019، أي قبل أكثر بقليل من شهرين من التاريخ المحدد لخروج المملكة من الاتحاد في 29 مارس(آذار) 2019.

لكن لا شيء يوحي حالياً بأن النواب سيؤيدون الاتفاق.

وعلق جاك بلانشار في صحيفة بوليتيكو، بأنه لئن كانت تصريحات الوزيرة أغضبت مؤيدي بريكست “فإنه يجدر تذكر أن المباحثات حول استفتاء ثانٍ مفيدة (لماي) في هذه المرحلة، لأن ذلك قد يكون الأمر الوحيد لإفزاع المحافظين المؤيدين لبريكست وحملهم لدعم هذا الاتفاق”.

ومن جهته، أشاد النائب العمالي المناهض لبريكست أوين سميث، بتصريحات وزيرة العمل. وقال: “هي ربما أول عضو في الحكومة المحافظة يعبر عن تفضيله تصويتاً على خروج كارثي بدون اتفاق، لكنها لن تكون الأخيرة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً