تقرير: تعاون كوريا الشمالية مع علماء أجانب يساعد في التطوير النووي

تقرير: تعاون كوريا الشمالية مع علماء أجانب يساعد في التطوير النووي

أظهر تقرير جديد أمس الأربعاء، أن كوريا الشمالية يمكنها تطوير أسلحة نووية وصواريخ باليستية في تحد للعقوبات من خلال التعاون مع علماء أجانب في تكنولوجيا الاستخدام المزدوج. وقال معهد ميدلبوري للدراسات الدولية في مونتيري، كاليفورنيا، إنه حلل 1.304 أبحاث شارك في تأليفها علماء من كوريا الشمالية والأجانب لتحديد التطبيقات المحتملة للبحث لأغراض عسكرية، حسب ما ذكرت…




علماء يساعدون للتطوير النووي في كوريا الشمالية (أرشيف)


أظهر تقرير جديد أمس الأربعاء، أن كوريا الشمالية يمكنها تطوير أسلحة نووية وصواريخ باليستية في تحد للعقوبات من خلال التعاون مع علماء أجانب في تكنولوجيا الاستخدام المزدوج.

وقال معهد ميدلبوري للدراسات الدولية في مونتيري، كاليفورنيا، إنه حلل 1.304 أبحاث شارك في تأليفها علماء من كوريا الشمالية والأجانب لتحديد التطبيقات المحتملة للبحث لأغراض عسكرية، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب”.

ووفقاً للدراسة التي كشفت عنها أولاً محطة الإذاعة الأمريكية (NPR)، فإن حوالي نصف الأوراق يمكن أن يكون لها بعض التطبيق العسكري، وهي تشمل على الأقل 100 مقالة لها أهمية يمكن تحديدها لتكنولوجيا الاستخدام المزدوج، أو أسلحة الدمار الشامل، أو أغراض عسكرية أخرى.

وقال التقرير، إن بعض الأبحاث المثيرة للقلق تتعلق بتطهير اليورانيوم وعزل كابلات الجهد العالي لمحطات الطاقة النووية والتكنولوجيا المطبقة على الفضاء والصواريخ.

وكانت الصين الدولة الأكثر تعاوناً، إذ شاركت في تأليف 913 ورقة، تليها ألمانيا، وأضاف التقرير إن “التعاون المباشر بين العلماء الكوريين والأجانب يلعب دوراً متزايداً في سعي النظام للتقدم التكنولوجي”.

وذكر أن بعض هذه الأنشطة قد تكون مخالفة للأحكام في أنظمة العقوبات الدولية والوطنية، مشيراً إلى أن قرارات مجلس الأمن الدولي تمنع توفير التدريب التقني أو المشورة أو الخدمات أو المساعدة الفنية المتعلقة بالاستخدام المزدوج والعسكري لكوريا الشمالية، ودعا المعهد الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى مراجعة نطاق أنشطة البحوث لتجنب انتهاكات العقوبات المحتملة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً