“البيئة الإماراتية” تحث الصيادين على تجنب الممارسات الخاطئة

“البيئة الإماراتية” تحث الصيادين على تجنب الممارسات الخاطئة

حث وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، الصيادين في الدولة على تجنب الممارسات الخاطئة في الصيد والتي تؤدي إلى الإضرار بمخزون الثروة السمكية في مياه الدولة، والتنوع البيولوجي للبيئة البحرية والإضرار العام بصورة الدولة البارزة إقليمياً وعالمياً، ونبذ ممارسيها والعمل على رفع وعيهم وتعديل سلوكياتهم المهنية. جاء ذلك خلال لقائه وفداً من جمعية…




alt


حث وزير التغير المناخي والبيئة الإماراتي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، الصيادين في الدولة على تجنب الممارسات الخاطئة في الصيد والتي تؤدي إلى الإضرار بمخزون الثروة السمكية في مياه الدولة، والتنوع البيولوجي للبيئة البحرية والإضرار العام بصورة الدولة البارزة إقليمياً وعالمياً، ونبذ ممارسيها والعمل على رفع وعيهم وتعديل سلوكياتهم المهنية.

جاء ذلك خلال لقائه وفداً من جمعية الصيادين في أم القيوين أثناء جولته في إمارة أم القيوين والتي اطلع خلالها على آخر مستجدات العمليات الإنشائية في مشروع الميناء الجديد لقوارب الصيد في الإمارة والتي تسير وفق الجدول الزمني المحدد لها.

آخر المستجدات
وناقش الزيودي مع وفد الجمعية آخر المستجدات في قطاع الصيد، والجهود التي تبذلها الوزارة في دعم المهنة والمشتغلين بها من مواطني الدولة، ومبادرات تعزيز استدامة الثروة السمكية ومنها إعادة تأهيل الموائل الطبيعية وإنزال موائل اصطناعية تعزز من تحقيق هذا الهدف ومنها الكهوف الاصطناعية.

وشدد الزيودي على ضرورة تكثيف الجمعية لجهودها في رفع وعي الصيادين بالممارسات الخاطئة التي تضر بالقطاع وتتسبب في التأثير على مخزون الثروة السمكية في مياه الدولة، متناولا السلبيات التي ظهرت مؤخرا وسببت نفوق أعداد كبيرة من أسماك ” اللخمة ” في مياه الإمارة.

وأكد الدكتور الزيودي أن الوزارة ضمن استراتيجيتها لتحقيق استدامة الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي في الدولة، وتحقيق التنوع الغذائي تعمل على دعم القطاع والمستغلين به من أبناء الدولة بالآليات والمعدات اللازمة لتعزيز دورهم في تحقيق هذه الأهداف الاستراتيجية وضمان عمل فئات المجتمع كافة كمنظومة واحدة لتحقيق الاستدامة.

تحقيق الاستدامة
وقال وزير التغير المناخي: “مواكبة توجهات القيادة الحكيمة ومستهداف رؤية الإمارات 2021 لتحقيق الاستدامة يعد مسؤولية عامة يتشارك فيها فئات وأفراد المجتمع كافة، لذا يجب أن نكون جميعاً على قدر هذه المسؤولية ونكثف جهودنا الإيجابية التي تساهم في تحقيق هذا الهدف الهام، ونتجنب وننبذ أي ممارسات وسلوكيات خاطئة وسلبية”.

واستمع الزيودي من وفد جمعية الصيادين إلى شرح حول ما توفره الجمعية من خدمات ودعم للصيادين بالتعاون مع الوزارة، موضحين أن الجمعية توفر ما يقارب 80% من احتياجات الصيادين المواطنين في الإمارة والبالغ عددهم 391 صيادا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً