توفير 80 % من احتياجات الصيادين المواطنين في أم القيوين

توفير 80 % من احتياجات الصيادين المواطنين في أم القيوين

أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن إدارة الجمعية توفر 80% من احتياجات الصيادين المواطنين في الإمارة والبالغ عددهم 391 صياداً.

أكد جاسم حميد غانم رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين أن إدارة الجمعية توفر 80% من احتياجات الصيادين المواطنين في الإمارة والبالغ عددهم 391 صياداً.

والتي أبرزها توفير 105 قطع للصيانة بقسم المبيعات بالورشة البحرية من اكسسوارات وفلاتر وزيوت بأسعار مناسبة، وتوفير 395 صنفاً من معدات الصيد وبأسعار مناسبة تتوافق مع دخول الصيادين، إضافة إلى توفير 4 سيارات سحب للقوارب المعطلة إلى الورشة، وتوفير 3 مظلات لصيانة القوارب.

alt

كما تقدم الورشة خدماتها للصيادين من رأس الخيمة والحمرية بالشارقة، إضافة إلى توفير 4 دلالين لتنظيم عملية بيع الأسماك، وأجهزة الملاحة (GPS) والتي من شأنها تحديد الاتجاهات وأماكن تجمع الأسماك وأماكن تخزينها.

لافتاً إلى أن 75% من عائدات أرباح الجمعية توزع سنوياً على الصيادين الفاعلين من الذين يبيعون أسماكهم في سوق الإمارة، إضافة إلى شرائهم معدات الصيد من قسم المبيعات بالجمعية وتصليح قواربهم داخل ورشة الصيادين.

كافتيريا

ولفت رئيس جمعية الصيادين في أم القيوين إلى انه سوف يتم قريباً افتتاح كافتيريا في مرسى الميدان، تقدم خدماتها للصيادين والعمال، كما أن الجمعية نفذت منذ بداية العام عدداً من المشاريع، منها مشاريع حيوية عديدة تصب في مصلحة الصيادين المواطنين، وتحقق لهم أرباحاً كبيرة في نهاية العام، وتخفف عنهم الأعباء المادية.

ولعل أبرز المشاريع الجديدة إنشاء مبنى تقطيع الأسماك ومبنى جديد لجمعية الصيادين في منطقة الخور (2) بجانب سوق السمك يتكون من طابقين، أحدهما للإدارة والآخر مجلس للصيادين، إضافة إلى إنشاء مصنع الثلج، وآخر للقراقير.

والذي بإمكانه حسب مواصفات ومقاسات وزارة التغير المناخي والبيئة إنتاج 1000 قرقور في شهر، كما تم نقل ورشة الصيادين إلى منطقة العطين الصناعية بهدف إيجاد المكان الملائم لتصليح مكائن وقوارب الصيادين.

والتي تمكن فنيي وميكانيكية الورشة خلال العام الماضي من تصليح 500 محرك للصيادين بقيمة بلغت مليوناً و130 ألف درهم، كما أن خدماتها تشتمل على تركيب المحركات البحرية والرافعات على متن القوارب وتقديم النصح والإرشاد إلى كافة الصيادين حول الطرق الصحيحة والسليمة في المحافظة على العمر الافتراضي للمحركات التي يستخدمونها في قواربهم.

إضافة إلى تحديث بيانات قواربهم بمختلف أحجامها، بهدف التأكد من صلاحية البيانات والمعلومات المسجلة لديها، واعتماد البيانات الحديثة، وإصدار بطاقة عضوية جديدة لهم، يحصلون من خلالها على الامتيازات والدعم الذي توفره الجمعية.

منع الاحتكار

وأوضح أنه من ضمن الخدمات التي تقدمها الجمعية للصيادين هي المزايدة على الأسماك التي يأتي بها صيادو أم القيوين إلى سوق السمك، حيث تم تخصيص 4 دلالين للإشراف على عملية المزايدة منعاً من احتكار التجار الآسيويين لسوق السمك في الإمارة وبالتالي التحكم في الأسعار.

مبيناً أن الجمعية تعمل على تخفيف العبء عن الصيادين بهدف المحافظة على مهنة الأجداد من الاندثار بعدما اتجه الكثير من الصيادين المواطنين إلى تركها، إضافة إلى المحافظة على الثروات المائية لأن من يقوم بعملية الصيد هم المواطنون الذين سيراعون القوانين والأطر واللوائح المنظمة لعملية الصيد التي أقرتها وزارة البيئة والمياه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً